BUY FXO Forum Shares
1316
Shares in the BANK:
We BuyWe Sell
$1.8426$1.8996
Results 1 to 3 of 3

Thread: ثمة مشكلة جدية واشاحة النظر عنها لا ينفي و

  1. #1
    In Profit
    Join Date
    Aug 2008
    Posts
    117
    FXO Shares
    0
    FXO Bonus
    0.000
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    Default ثمة مشكلة جدية واشاحة النظر عنها لا ينفي و

    في نفس اليوم الذي قرر فيه المركزي الاوروبي رفع الفائدة سجلت اسعار النفط مستوى قياسيا جديدا فوق ال 145 دولارا، ارتفاع مواز لكل السلع الاستهلاكية . النتيجة ارتفاع جديد للتضخم، مترافق مع تباطؤ مستمر في النمو الاقتصادي، ليس فقط في اوروبا بل في كل جهة وصوب.
    ثمة مشكلة جدية لا يمكن الوثوق بان رفع الفائدة الاوروبية قد انهاها في اوروبا، او ان رفع الفائدة الاميركية سينهيها في الولايات المتحدة. المشكلة الجدية ستستمر، حكام البنوك المركزية يأملون تلطيف آثارها وجعلها أقل تدميرا، دون أن يحلم واحد منهم اكتساب القدرة على ايجاد حلول سريعة لها عن طريق رفع الفائدة.
    في اوروبا ضغط السياسيون على السيد " تريشه " قبيل رفع الفائدة لعله يولي النمو المتعثر بعضا من اهتمامه، في وقت لا ينفك هو يردد : مهمة المركزي السيطرة المستمرة على التضخم الذي بات خارج السيطرة . ( هو ارتفع الى 4% في اوروبا بينما لا يزال مستوى السماح المحدد من المركزي على ال 2.0%) . هنا تكمن المشكلة التي تبدو خارج نطاق الحل.
    المشكلة تبدو خارج نطاق الحل لان ارتفاع اسعار النفط سيقترن بارتفاع جديد ومستمرللتضخم ، ولن يكون امام المركزي الاوروبي ( كما غيره من البنوك المركزية) سوى معاودة رفع الفائدة ( بالرغم من نفيه التخطيط لذلك) .
    وهل سيعني ذلك ان اليورو سيستمر بالارتفاع في حال استمرار ارتفاع الفائدة؟
    هذا سيناريو من الحكمة التحفظ عليه . ثمة حالات استثنائية ترتفع الفوائد فيها، وترد العملات المعنية بالتراجع . نخشى ان تكون البيئة الاوروبية قد قاربت هذه الحالة المَرَضية التي يصح التحسب لها.

    ارتفاع اليورو، ان تحقق بعد ما تكشف من حقائق، سيكون نتيجة ضعف الدولار لا نتيجة ارتفاع الفائدة ، فهل يكون الدولار امام ضعف جديد؟
    ايضا هنا لا بد من تحميل مستقبل اسعار النفط الكثير من المسؤولية عما يمكن ان يجري.
    منذ ما يقارب العامين بدأت حركة سقوط الدولار . البداية كانت نتيجة انطلاقة الرهان على تراجع الفائدة عليه، واتساع المساحة بينها وبين بقية الفوائد ولاسيما اليورو. في الأشهر القليلة الماضية دخل عامل جديد على خط الدفع التراجعي للدولار : هو ارتفاع اسعار النفط.
    في الاشهر القادمة سيكون من المستحيل فصل هذا الترابط بين وجهة النفط المستمر بالارتفاع والدولار الذي قد يستمر بالتراجع خاصة وان كل المؤشرات تدل على ان تطور الاقتصادالاميركي في وجهة غير مشجعة.

    وهل ان القيمة الحقيقية لليورو مقابل الدولار تزيد فعلا عن 30% عما تستحق ان تكون عليه؟
    ليس وحده الرئيس الفرنسي من يدافع عن هذه النظرية . غيره ايضا من اصحاب الاختصاص يرون رأيه ويراهنون على كون هذا الواقع يشكل عاملا ضاغطا باتجاه حدوث الانقلاب في وجهة السوق لصالح الورقة الخضراء ، حيث ان القيمة الحقيقية لليورو تكون على ال 1.2000 ولا بد ان يعود اليها .
    القبول بهذا السيناريو يواجهه تحفظ جدير بالقبول ايضا: ان من يحتسبون اليورو فائقا لقيمته الحقيقية مقابل الدولار ينسون ، او يتناسون ، حقيقة ثابتة تتمثل بكون هذا الاحتساب يجري بموجب قاعدة درج اعتمادها في العقود السابقة، مهملين حقيقة ثابتة بكون العقد الاخير قد شهد تحولات جذرية في المعادلة الاقتصادية العالمية لا يصح معها الاستمرار بالنظر الى الامور بنفس المقاييس السابقة. ان ثقل الولايات المتحدة في ميزان الاقتصاد العالمي قد ضعف. هذه هي الحقيقة الثابتة التي لا يجوز تجاوزها في اصدار الحكم على القيمة الحقيقية للدولار وعلاقته ببقية العملات الرئيسية . ( ان قراءة المستقبل على ضوء تجارب الماضي يصح حينا ولا يصح حينا آخر.)
    بالمقابل حقق اليورو في العقد الاخير نجاحا غير منكور فتربع على عرش عملة الاحتياط الثانية على المستوى العالمي . على هذا فان المقاييس المعتمد عليها في تحديد القيمة الحقيقية لكل من العملتين يجب تعديلها، فاذا ال 30% التي يدعيها البعض كمستوى للارتفاع الذي لا يستحقه اليورو تنخفض لتكون بين ال 7 وال 10% فقط . ان قيمة بهذا المستوى لا تعتبر غير طبيعية ولا يصح الاعتماد عليها من اجل الرهان على تغيير انقلابي في وجهة الترند التصاعدي لليورو .


    بمختصر مفيد :

    - المركزي الاوروبي لم يعد برفع جديد للفائدة هل يمكن اعتبار عدم الوعد بالرفع وعدا بعدم الرفع؟
    بالطبع لا ، الفائدة الاوروبية سترتفع مجددا ان ارتفعت اسعار النفط.
    - هل ارتفاع الفائدة على اليورو سيعني حتما ارتفاعا لليورو؟
    بالطبع لا، ( قد ) ترتفع الفائدة ، ولا يرافقها اليورو.
    - هل يعني هذا ان اليورو بات عاجزا عن أخذ ال 1.6000 مجددا؟
    بالطبع لا، ان لم يرتفع اليورو بسبب ارتفاع الفائدة، ف ( قد ) يرتفع بسبب ضعف الدولار.
    - هل بات الدولار مشبعا بيعا وهو حتما امام ارتفاع قريب ؟
    بالطبع لا، ( قد ) يكون امام تراجع جديد، أسعار النفط تمسك هي بالمفتاح.
    - هل القيمة الحقيقية لليورو مقابل الدولار تحتم انقلابا بالوجهة التصاعدية له؟
    بالطبع لا، ان احتساب القيمة الحقيقية لليورو ( قد ) يكون بحاجة الى تعديل في المعادلة المتبعة ، ما يجعله قريبا جدا من قيمته المستحقة.

    هذا الاسبوع لن يكون غنيا بالمواعيد المؤثرة التي يبقى ابرزها موعد افادة رئيس الفدرالي " برنانكي " أمام الكونجرس يوم الخميس القادم. الوضع السائد، والذي يصح تسميته بالمأزق، لا يسمح بتوقع صدور تصريحات معبرة عن مواقف جديدة او عن قرارات استثنائية قادمة. يرجح ان يبقي السيد " برنانكي " على لهجته الايجابية في ما خص الفائدة المنتظر رفعها في واحد من قرارات الاشهر القادمة ، ولكن في نفس الوقت فهو لن يستطيع تجاهل المخاطر المحدقة بالاقتصاد، وهذا قد يكون عائقا امام تحقيق الدولار لخطوات ايجابية.
    ميزان التجارة واسعار الاستيراد سيكونان ايضا موعدين صعبين امام الدولار .
    بنك انكلترا ينهي اجتماعه يوم الخميس ايضا بقرار الفائدة المنتظر تثبيتها على القيمة الحالية ( 5.0% ) اذ هو في وضع صعب بمواجهة تضخم مرتفع ( 3.3% وهي القيمة الغير مسبوقة منذ العام 1997)من جهة، وبيئة اقتصادية مريضة، يدلل على ضعفها كل مؤشر اقتصادي جديد أكثر من سابقه.هذا الواقع يقف عائقا منيعا في وجه كل قرار برفع الفائدة، كما انه يجعل من تخفيضها مغامرة قد لا تحمد عقباها.
    الجمعة القادم يجب التمهل امام بيان ثقة المستهلك الاميركي الذي يصدر عن جامعة ميشيجان، وهو الذي كان قد سجل عمق 28 عاما في شهر يونيو. ان نشهد تحسنا في نتيجة الاسبوع القادم امر مستبعد اذ ان اسعار البنزين تبقى المحرك الاول لقلق المستهلك الاميركي . التوقعات تتجه الى رؤية تراجع الى 56 نقطة وهي قيمة لم يسبق للسوق التعايش معها منذ 28 عاما.

    قمة الثمانية المنتظر عقدها في اليابان بداية الاسبوع لا ينتظر منها مبدئيا الخروج بقرارات مؤثرة على الدولار .

    الانتاج الصناعي الالماني يصدر يوم الاثنين وتسجيل ارتفاع محدود بالنسبة الشهرية ( كرد تصحيحي على تراجع الشهر السابق الحاد)له لا يجب ان يقيم ايجابا اذا سجل تراجعا بالنسبة السنوية وهذا هو المرجح.
    والناتج القومي الاوروبي يوم الاربعاء متوقع على استقرار ولا يعول عليه ايضا لدعم اليورو بحسب التوقعات .
    أسبوع ناجح نتمناه للجميع.

  2. #2
    In Profit
    Join Date
    Jun 2008
    Posts
    164
    FXO Shares
    0
    FXO Bonus
    0.000
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    Default

    هل المشكله هذا ثابته اى انهم لم يتوصلوا لها باى حل فى هذه الايام ام لا يا اخوانى

  3. #3
    In Profit
    Join Date
    Jun 2008
    Posts
    164
    FXO Shares
    0
    FXO Bonus
    0.000
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    Default

    ان هذه المشكله يا اخوانى مش كامله لانها اكيد فى حلول مزيده لها هيا انا مش متاكد منها ممكن تعرفونى انتم اياها

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •  
Disclaimer
2005-2016 © FXOpen All rights reserved. Various trademarks held by their respective owners.

Risk Warning:: Trading on the Forex market involves substantial risks, including complete possible loss of funds and other losses and is not suitable for all members. Clients should make an independent judgment as to whether trading is appropriate for them in the light of their financial condition, investment experience, risk tolerance and other factors.

FXOpen Markets Limited, a company duly registered in Nevis under the company No. C 42235. FXOpen is a member of The Financial Commission.

FXOpen AU Pty Ltd., a company authorised and regulated by the Australian Securities & Investments Commission (ASIC). AFSL 412871ABN 61 143 678 719.

FXOpen Ltd. a company registered in England and Wales under company number 07273392 and is authorised and regulated by the Financial Conduct Authority (previously, the Financial Services Authority) under FCA firm reference number 579202.

FXOpen does not provide services for United States residents.

Join us