BUY FXO Forum Shares
1316
Shares in the BANK:
We BuyWe Sell
$1.8495$1.9067
Results 1 to 2 of 2

Thread: ارتفاع أسعار النفط إلى عنان السماء يستحضر

  1. #1
    Bullish
    Join Date
    May 2008
    Posts
    99
    FXO Shares
    0
    FXO Bonus
    0.000
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    Default ارتفاع أسعار النفط إلى عنان السماء يستحضر

    رتفعت أسعار النفط إلى مستويات قياسية مما أدى إلى ارتفاع حاد في أسعار السلع ودفع تكاليف السلع الاستهلاكية إلى أعلى، وأدى إلى بطء اقتصادي بسبب الاضطراب في الأسواق المالية.
    في السبعينيات من القرن الماضي، كانت النتيجة انكماشا اقتصاديا مع تضخم فالمستوى المرتفع من التضخم استغرق عدة سنوات حتى يهبط وأدى إلى خلق بطالة بأعداد كبيرة.
    واليوم، فإن السياسيين والمسؤولين في البنوك المركزية يصارعون لإيجاد تركيبة سياسات سليمة لتفادي العودة إلى أزمات السبعينيات، حيث يتسبب ارتفاع أسعار الوقود في ضائقة في ميزانيات الأسر والحد من أرباح الشركات.
    الارتفاع الذي تم في أسعار النفط هذا الأسبوع - الذي لامس 135 دولارا للبرميل - يعني أن سعر الخام بالدولار زاد أكثر من ضعفين في عام واحد ووصل إلى نحو 15 في المائة فوق الذروة التي بلغها عام 1979، حتى بعد ضبط التضخم.
    هذه الزيادة المتواصلة وضعت قطاعات بأكملها، مثل الخطوط الجوية وشركات تصنيع السيارات تحت ضغط هائل، بينما يعتقد الخبراء الاقتصاديون والمسؤولون في البنوك المركزية بأنها ستؤدي إلى بطء التوسع الاقتصادي وزيادة التضخم في آن واحد.
    فواتير الوقود المتضخمة دفعت شركات الخطوط الجوية الأمريكية إلى حافة الإفلاس فالزيادة التي لا تتوقف في أسعار الوقود قضت على أرباح كل الخطوط الجوية باستثناء حفنة من هذه الشركات، وجعلت عديدا منها تضطر إلى تقليص خدماتها.
    هذا الأسبوع، أعلنت الخطوط الجوية الأمريكية إلغاء أكثر من رحلة واحدة من بين عشر رحلات، والاستغناء من خدمات آلاف من العاملين وفرض رسوم على المسافرين قدرها 15 دولارا على كل قطعة من العفش. علماً أن الخطوط الجوية الأوروبية غالباً ما تقوم بتسيير رحلات بطائرات حديثة، والخطوط التي تقوم بتسيير رحلات ترفيهية تعتقد أن معظم الناس لن يضحوا بإجازاتهم السنوية في الصيف. ولكن الخطوط الجوية الفرنسية - كي.ال.ام قالت هذا الأسبوع إن أرباح التشغيل الخاصة بها ربما تنخفض بمقدار الثلث نتيجة لارتفاع أسعار الوقود، وإنه يتعين زيادة أسعار النقل.
    ويلي وولش، الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية البريطانية، حذر المستثمرين من أن هذه الشركة ربما تقوم بإيقاف بعض الطائرات بعد الصيف لتقليل طاقة النقل - وحتى خفض الخطوط غير المربحة. وقال إنه ربما يتم القضاء على أرباح التشغيل إذا ظلت أسعار النفط أعلى من 120 دولارا للبرميل، حيث قال: "بوصول السعر إلى 125 دولارا للبرميل، فقد وصلنا إلى منطقة مجهولة".
    الشاحنات البرية أيضاً بدأت تشعر بالضائقة، خاصةً في بعض البلدان مثل المملكة المتحدة، حيث الضرائب على الوقود مرتفعة وغالباً ما ترتفع كل سنة.
    يقول اتحاد النقل البري في بريطانيا إن تكلفة تعبئة الشاحنة العادية ارتفعت من 35 ألف جنيه إسترليني في السنة إلى أكثر من 50 ألف جنيه إسترليني خلال 12 شهراً فقط. وقال روجر كنج الرئيس التنفيذي لاتحاد النقل البري: "إن قطاع النقل البري لا يستطيع امتصاص تأثير الارتفاع المتصاعد للأسعار".
    وهنالك عديد من القطاعات ليست من المستخدمين الرئيسيين للنفط أصبحت تعاني بسبب تأثير أسعار الخام في تكاليف الطاقة فسعر الغاز المستخدم في توليد الطاقة، غالباً ما يرتبط ضمنياً أو صراحةً بسعر النفط، بينما الأسعار القياسية للفحم الحجري والاختناقات في الشحن وسعة الموانئ تحد من استخدام بدائل للوقود.
    مرافق الخدمات العامة التي تضررت من تكاليف الطاقة تعرضت لضغوط سياسية في عديد من الدول من أجل تأجيل رفع الأسعار.
    والقطاعات التي تعرضت لأسوأ الأضرار هي التي تستخدم الطاقة بكثافة مثل شركات تصنيع الفولاذ، حيث تمثل الطاقة ربع التكاليف، ومصانع صهر الألمونيوم، حيث ترتفع النسبة إلى 40 في المائة.
    وفيما كل المنتجين قد تأثروا بالزيادات العالمية في الأسعار، إلا أن بعضهم قد تضرر بدرجة أكبر بسبب التفاوت في الضرائب والنظم فقطاع صناعة المواد الكيماوية تضرر أيضاً ضرراً بليغاً، ليس فقط باعتباره من القطاعات التي تستخدم الطاقة بكثافة، وإنما بسبب أنه يستخدم مركبات الهايدروكربونات في منتجاته.
    إن التأثير في الشركات الصناعية يعتمد كذلك على مقدرتها على تحميل ارتفاع التكاليف على المستهلكين.
    لقد أصدرت شركة ميشلين تحذيراً حول الأرباح في الشهر الماضي بعد أن قالت إن ارتفاع أسعار النفط والمطاط سيكلفها 316 مليون دولار في السنة.
    الشركات التي تنتج السيارات الضخمة التي تلتهم كميات كبيرة من البنزين أصبحت تعاني فقد انخفضت مبيعات السيارات الفارهة ذات الدفع الرباعي إلى النصف تقريباً في فرنسا وإسبانيا هذا العام. كما أن شركات تصنيع السيارات في ديترويت التي تكتنفها المشاكل أصبحت تعاني أيضاً، حيث يتكهن المحللون بأن عام 2008 سيكون أسوأ عام تشهده سوق السيارات في الولايات المتحدة منذ عام 1991.
    فريد اسميث، الرئيس التنفيذي لشركة فيدكس، الرائدة في مجال نقل الطرود البريدية، تحدث إلى "فاينانشيال تايمز" أخيرا عن أن ارتفاع أسعار الوقود من شأنه أن يدفع عديدا من الشركات لشراء سيارات هجين والبحث عن الوقود العضوي والبحث عن بدائل أخرى.
    وتحدث استيف رادلي، كبير الخبراء الاقتصاديين لدى اتحاد الشركات الهندسية، الذي يمثل الشركات الصناعية في المملكة المتحدة قائلاً: "الآن عديد من الشركات تقوم بتحميل ارتفاع الأسعار على المستهلكين. ولكن لا تستطيع تحميل كامل المبلغ، وبالتالي فإن هامش الربح أصبح ضئيلا"


    "الاقتصادية"

  2. #2
    Elder Analyst elnadam2008's Avatar
    Join Date
    May 2008
    Posts
    446
    FXO Shares
    0
    FXO Bonus
    0.000
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    Default

    والارتفاع هذا عن ايه بالظبط ممكن تعرفنى نحن اياه وياريت يكون فى الحال من فضلكم انا محتاج الى ان اتعرف على كل شىء عنها

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •  
Disclaimer
2005-2016 © FXOpen All rights reserved. Various trademarks held by their respective owners.

Risk Warning:: Trading on the Forex market involves substantial risks, including complete possible loss of funds and other losses and is not suitable for all members. Clients should make an independent judgment as to whether trading is appropriate for them in the light of their financial condition, investment experience, risk tolerance and other factors.

FXOpen Markets Limited, a company duly registered in Nevis under the company No. C 42235. FXOpen is a member of The Financial Commission.

FXOpen AU Pty Ltd., a company authorised and regulated by the Australian Securities & Investments Commission (ASIC). AFSL 412871ABN 61 143 678 719.

FXOpen Ltd. a company registered in England and Wales under company number 07273392 and is authorised and regulated by the Financial Conduct Authority (previously, the Financial Services Authority) under FCA firm reference number 579202.

FXOpen does not provide services for United States residents.

Join us