لطالما حرص مناصرو العملات المشفرة على الإشارة إلى نقاط ضعف العملات الورقية. والآن يدفعهم العالم المليء بالشكوك الذي هزته أزمة صحية عالمية واندلاع جيوسياسي إلى الحوار مع التيار الرئيسي أكثر من أي وقت مضى.



وفي سلسلة رسائل نُشرت يوم ٣ أغسطس، شارك الرئيس التنفيذي لشركة ريبل "براد غارلينغهاوس" في مقالة صدرت مؤخرًا من بلومبرغ، والتي قامت باستعراض سلسلة من البدائل المحتملة للدولار كعملة احتياطي في العالم.

وقد امتدت المقالة إلى الذهب، والعديد من العملات الورقية الرئيسية - الين واليوان واليورو - مع حقوق السحب الخاصة الصادرة عن صندوق النقد الدولي، وانتهت بالعملات المشفرة.

غالبية الحكومات "تدرس بلوكتشين بجدية"
قال غارلينغهاوس إن الزخم وراء العملات الرقمية في العقد الثالث من القرن الحادي ٢٠٢٠ كان مسألة "ثقة في النظام المالي" ليس أكثر.

وجادل أنه "نظرًا لأن سكان العالم يواصلون فقدان الثقة في العملات الورقية (كما نرى مع الدولار الأمريكي)، فسيختارون التنويع. مضيفًا أن النظام المالي العالمي في المستقبل سيفعل الشيء نفسه.

وكانت حجته قريبة جدًا من تلك التي عرضها توم لي من فندسترات، الذي أخبر بلومبرغ أن "الثقة تنكسر حقًا في النظام المالي التقليدي - وهذا هو الموضوع السائد. وكلما قلت الثقة بالدولار، كلما زادت الرغبة في بدائل أكثر".

وفي ظل هذه الاضطرابات الاقتصادية، والانقسامات في النظام الجيوسياسي بعد عام ١٩٨٩، والضغوط على التجارة والاستثمار العالميين، جادل غارلينغهاوس بأن الفوائد الجوهرية للعملات الرقمية أصبحت أكثر وضوحًا من أي وقت مضى:

"قبل عام، قام العديد من الناس بالهجوم على العملات الرقمية واصفين إياها بأنها عملية احتيال، والآن تنظر غالبية الحكومات بشكل جاد في بلوكتشين. وهي تتناول مواضع المشكلات (أي التسوية والشفافية، إلخ) التي كان من الصعب حلها من قبل. وقد ارتفعت العملات المشفرة بنسبة ٨٠٪ بينما انخفض الدولار بنسبة ٣٪ منذ بداية العام حتى تاريخه".

كما أن تطوير الصين لعملة رقمية للبنك المركزي هو المثال الرئيسي على تحول القوة الصاعدة إلى التقنيات المبتكرة لزيادة قوتها في اللعبة الجيوسياسية والنقدية والتكنولوجية للقرن الجديد.

معاناة الدولار
بدأت الأزمة الاقتصادية الناجمة عن جائحة كوفيد-١٩ باتجاه صعودي للدولار الأمريكي، حيث فر المستثمرون إليه "كملاذ" في وقتٍ مبكر - مما حفز ارتفاعًا استثنائيًا بنسبة ٩٪.

لكن هذا النمط المألوف انقلب مع استمرار الأزمة. وكان شهر يوليو أسوأ شهر يمر على الدولار خلال عقد من الزمان. ويعكس التراجع الأخير التوترات الدبلوماسية المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين والتسوية غير المستقرة التي تمثلها هيمنة الدولار في عالم مضطرب ومتعدد الأقطاب.

ويتفق المحللون - حسبما يشير غارلينغهاوس - على أنه من غير المحتمل أن نرى الزوال الفوري لهيمنة الدولار.

حيث كتب غارلينغهاوس أن وضع الدولار باعتباره "العمود الفقري" للبنية التحتية المالية العالمية "لن يختفي لصالح الذهب/اليوان/العملات الرقمية/أي أصول أخرى في أي وقت قريب". "ولكن هل هو أضعف اليوم؟ نعم."

يمكن القول إن استجابة الولايات المتحدة المتعثرة لأزمة الصحة العامة والاستقطابات السياسية الداخلية ساهمت في خسارة قوتها الناعمة، ويبدو أن المستثمرين في سوق السندات الأمريكية يشاركون في انتعاش اقتصادي أمريكي مخيب للآمال.
____
المصدر: cointelegraph