تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الثلاثاء بعد أن ألقت نتائج ضعيفة من دياجيو (LONGE) وباير بظلالها على قفزة في أسهم الشركات المرتبطة بالدورة الاقتصادية، بينما ينتظر المستثمرون مؤشرات على تقدم بخصوص تحفيز مالي أمريكي جديد.

وتراجع سهم دياجيو، أكبر منتج للخمور في العالم، 5.9 بالمئة بعد أن أعلنت عن انخفاض أكبر من المتوقع في صافي المبيعات الأساسية في ظل تراجع الطلب على منتجاتها من الويسكي والفودكا والجن بجميع الأسواق عدا أمريكا الشمالية.



في المقابل، قفز سهم بي.بي العملاقة للطاقة 5.8 بالمئة بعد أن خفضت توزيعات الأرباح في خطوة كانت متوقعة على نطاق واسع وأعلنت عن خسارة قياسية 6.7 مليار دولار في الربع الثاني من السنة وسط تضرر الطلب على الوقود من جراء أزمة فيروس كورونا.

وتصدرت شركات النفط والغاز مكاسب القطاعات بصعود 2.1 بالمئة، في حين تقدمت أسهم صناع السيارات والبنوك والترفيه والسفر بين 1.5 واثنين بالمئة.

وبحلول الساعة 0727 بتوقيت جرينتش، كان المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.2 بالمئة، لكن مؤشر الأسهم القيادية بمنطقة اليورو زاد 0.5 بالمئة.

وانخفض سهم مجموعة باير الألمانية للعقاقير والمبيدات الحشرية ثلاثة بالمئة بعد أن أعلنت عن خسارة صافية 9.5 مليار يورو (11.2 مليار دولار) في الربع الثاني، عقب تسوية حجمها 10.9 مليار دولار لدعاوى قضائية أمريكية فيما يتعلق بمزاعم بأن منتجها راونداب لإبادة الأعشاب الضارة يتسبب في مرض السرطان.
___
المصدر: investing