تجاوز سعر عملة بيتكوين الرقمية الأشهر، حاجز 12 ألف دولار، خلال تعاملات الأحد، للمرة الأولى، منذ أغسطس الماضي، بفعل تزايد المخاطر العالمية، وارتفاع تكلفة الذهب كملاذ آمن.

ويرى مراقبون أن "بيتكوين"، تتجه مجددًا، لسحب البساط من الاستثمارات في صناديق الأسهم والسندات التي تراجعت عوائدها المادية، بتضرر من تسارع تفشي فيروس كورونا عالميًا، خصوصًا في اقتصادات كبرى كالصين والولايات المتحدة.



وصعد سعر وحدة بيتكوين إلى 12.04 ألف دولار صعودًا من إغلاق السبت 11.670 ألف دولار، بفعل

زيادة الطلب على العملة الافتراضية.

وتأثرت أسواق الأسهم والسندات هبوطا خلال الأسابيع الماضية، بفعل تسارع حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا حول العالم، ما دفع إلى التوجه نحو صناديق الاستثمار الأكثر جدوى، كالدولار والذهب والعملات الرقمية.

ونجحت العملات الافتراضية في الاستحواذ على حصة كبيرة من الاستثمارات، سواء في صناديق الأسهم أو السندات أو الذهب، طيلة السنوات العشر الماضية، وبلغ أوج هذه الاستثمارات

التي حظيت بها بيتكوين على وجه الخصوص، بنهاية 2017.الاسهم


وبلغ السعر الأعلى لبيتكوين في تداولات الثلث الأخير من ديسمبر 2017 مع بلوغ سعرها 19.7 ألف دولار، قبل أن تتراجع لاحقا.

وجائت البيانات المتداولة للعملة الافتراضية الأبرز، وبلغ إجمالي القيمة السوقية للوحدات المتداولة من بيتكوين، نحو 208 مليارات دولار، موزعة على قرابة 18.4 مليون وحدة حول العالم.

وحذرت العديد من البنوك المركزية حول العالم،من التعامل على العملات الافتراضية، لما لها من مخاطر على أموال المستثمرين فيها.

ولا تخضع العملات الافتراضية، وأبرزها بيتكوين، لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية،بل يتم التعامل عليها عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.
____
المصدر: alwafd