ارتفعت أسعار أسواق النفط يوم الجمعة وسط توقعات باجتماع كبار المنتجين خلال عطلة نهاية الأسبوع لمناقشة تمديد تخفيضات الإنتاج.

ارتفعت أسعار نفط برنت الخام صوب 41 دولار ومابعدها، بينما سجل الخام الأمريكي 38.30 دولار للبرميل.



أكد وزير الطاقة الروسي في وقت مبكر من يوم الجمعة على عقد اجتماع للمنتجين القياديين في منظمة أوبك+ يوم السبت. وحامت الشكوك حول موعد الاجتماع، وسط حالة من الانقسام حول التزام عديد من الأعضاء بالحصة التخفيضية المخصصة لهم.

ويشير الإعلان من الوزير الروسي إلى أن ما توصلت إليه الأطراف دار حول التزام الأعضاء بالحصص المخصصة لهم، ما يمهد الطريق للاجتماع بين الأعضاء خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ارتفعت أسعار النفط بقوة بفضل تخفيض أوبك+ إنتاجها بـ 9.7 مليون برميل يوميًا.

يقول أحد محللي آي إن جي في مذكرة للعملاء: "لا تنوي روسيا والسعودية تمديد التخفيضات العميقة في ظل غش بعض أعضاء للحصة المقررة." "ولكن يجدر العلم بأن العراق، أكبر الدول المتجاوزة لحصتها، أعلن التزامه خلال الشهور المقبلة. وأي اتفاق سيكون خاضع للالتزام الأعضاء الذين فشلوا في الالتزام بالسابق."

دون الاتفاق ستصل التخفيضات لـ 7.7 مليون برميل بداية من 1 يوليو، عوضًا عن 9.7 مليون برميل في يونيو ومايو.

ولكن ليست أوبك+ وحدها هي من خفضت إنتاجها خلال الشهر الماضي. تراجع الإنتاج بقوة من عدد من الدول المنتجة مثل الولايات المتحدة، جراء فيروس كورونا وما أوقعه من دمار على شركات النفط الأمريكية. وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن الإنتاج هبط من أعلى 13.2 مليون برميل ، ووصل إلى 11.5 مليون برميل في نهاية شهر مايو.

وخلال يوم الجمعة الماضي أعلنت شركة الخدمات النفطية بيكر هيوز عن عدد الحفارات النشطة في الولايات المتحدة، والذي انخفاض لـ 11 أسبوع على التوالي بـ 15 حفرة الأسبوع الماضي، بما يدل على مزيد التراجع في الإنتاج المحلي.
____
المصدر: investing