طلب أكثر من مليوني أمريكي تعويضات البطالة لأول مرة الأسبوع الماضي، والتي قد تؤثر أو لا تؤثر على بيتكوين.

حيث قالت سي إن بي سي في موجز لها يوم ٢١ مايو، أن الأسبوع الماضي شهد ٢,٤٤ مليون مطالبة جديدة لإعانات البطالة مسجلًا الأسبوع السابع على التوالي من الانخفاض العام. ولكن هذه الأرقام تقع ضمن نطاق توقعات الاقتصاديين.



حيث قالت سي إن بي سي إنه في غضون الإطار الزمني المحيط بفيروس كورونا، نشر الأمريكيون ٣٨,٦ مليون مطالبة بالبطالة حتى الآن.

بومبليانو يعرب عن الحاجة إلى إعادة الفتح
أعرب الشريك المؤسس والشريك لمورغان كريك ديجيتال عن دفعة من المشاعر التي تفضل إعادة فتح أبوابها على الصعيد الوطني بعد أسابيع من إغلاق الأعمال وطلبات الحماية في الأماكن، الأمر الذي زاد من عدد فقدان الوظائف.

حيث قال بومبوليانو يوم ٢١ مايو، مستشهدًا بأرقام البطالة الأخيرة: "علينا أن نفتح الاقتصاد ونعيد الناس إلى العمل بأمان".

الارتباط ببيتكوين أم لا
هل تؤثر أرقام فقدان الوظائف الأخيرة على بيتكوين؟ ربما. فمن ناحية، قد يكون الأشخاص الذين يعانون من مستويات مالية مضطربة أكثر اهتمامًا منطقيًا بدفع الفواتير والاحتفاظ بالنقد في الأيام المقبلة من عدم اليقين - بدلًا من الإنفاق على بيتكوين، وهو أصل مضارب ومتقلب للغاية.

وقد أظهر مقال حديث من بيزنس إنسايدر زيادة في المدخرات المصرفية في الولايات المتحدة منذ بداية فترة فيروس كورونا، والإقراض لنظرية المدخرات النقدية مقابل شراء بيتكوين.

وعلى النقيض من ذلك، قد يجد الناس أنفسهم في خضم البحث عن تخزين الثروة خارج النظام الحكومي مع ارتفاع مخاوف تضخم الدولار الأمريكي. حيث يقال إن بعض الناس ينظرون إلى الذهب على أنه تحوط خلال الأوقات غير المؤكدة، على الرغم من أن العديد قدموا حالة مماثلة لبيتكوين.

وقد وصف بومبليانو بيتكوين بأنها أصل تحوط في عدد من المناسبات. بالإضافة إلى ذلك، شهدت بورصات العملات المشفرة أيضًا نشاطًا متزايدًا في الوقت المناسب في الأشهر الأخيرة، على الرغم من وجود الحجج لكلا الجانبين - شراء بيتكوين أو الاحتفاظ بالنقود - وستحدد الأيام القادمة فقط إلى أين سيتجه الناس.
____
المصدر: cointelegraph