تم تشخيص الحالة الأولى لفيروس كورونا (كوفيد-١٩) من قبل الأطباء الصينيين في نوفمبر ٢٠١٩. وبدلًا من مشاركتها مع المجتمع العالمي، تم حظر أخبار تفشي الفيروس من قبل الحكومة الصينية. ومنذ ذلك الوقت، فُقد أكثر من ٦٦٥٠٠ شخص على مستوى العالم بسبب الفيروس.

وعلى الرغم من أن هذا الوباء جلب عدم اليقين الهائل على الاقتصاد العالمي، إلا أنه ألهم أيضًا مجال تعدين العملات المشفرة لتحويل الأزمة إلى فرصة من خلال أخذ زمام المبادرة في تعزيز الشفافية وحرية التعبير في الصين.



الشفافية تعمل على تمكين صناعة التعدين
في ٣ أبريل، اجتمعت اثنتا عشرة شركة تعدين صينية رئيسية مع شركات وسائط بلوكتشين صينية رائدة لإطلاق منصة لمشاركة المعلومات، تسمى باو باور. وقد شملت الشركات كنعان وأفالونمينر وإنتر هاش وهوبي بول وأوكيكس بول وغيرها.

وأشارت رسالة باو باور الرسمية إلى أن الرقابة لعبت دورًا رئيسيًا في التسبب في الوباء الأولي في الصين. حيث ألهم الطلب العام على وسائل اتصال أكثر موثوقية وشفافية في نهاية المطاف مجتمع التعدين لبناء باو بارور.

ووفقًا للإعلان، سيتم إصدار مؤشر مرجعي قياسي شفاف أولًا على باو باور. وأضافت ما يلي:

"سيعتمد مرجع المؤشر على العرض والطلب في السوق، ومراقبة الإيرادات والرأي العام. وسيتم جمع معلومات العرض والطلب الخاصة بالقائمين بالتعدين ومجمعات العدين ونشرها بانتظام على منصة ويتشات العامة "باو باور".

كما أشار الإعلان إلى أن المشاكل، مثل معلومات الصناعة الخاضعة للرقابة واحتكار الموارد، جعلت العديد من شركات التعدين تجد صعوبة في جذب الاستثمار ومواصلة العمل.

وحتى وقت كتابة المقالة، نشرت الصين تقنيات دفتر الأستاذ الموزعة لتتبع وتسجيل الإمدادات الطبية والتبرعات الخيرية ومراقبة انتشار الفيروس.
_____
المصدر: cointelegraph