تسبب التكالب على الشراء، الذي بدأ في ألمانيا في فبراير الماضي على خلفية انتشار فيروس كورونا المستجد، إلى زيادة مبيعات تجار التجزئة بوضوح في نفس الشهر.
فقد أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي في مقره بمدينة فيسبادن غربي ألمانيا اليوم الأربعاء استنادا إلى بيانات مؤقتة أن مبيعات شركات التجزئة ارتفعت في فبراير الماضي عقب احتساب تغيرات الأسعار بنسبة 4ر6% واسميا بنسبة 7ر7% مقارنة بنفس الشهر عام .2019
وساهم في زيادة المبيعات أيضا زيادة عدد أيام البيع في فبراير هذا العام ليوم واحد، لتصبح 25 يوم بيع.



كما أدت الأزمة إلى ارتفاع ملحوظ في مبيعات الصيدليات ومتاجر التجزئة التي تبيع منتجات طبية ودوائية وعناية بالنظافة الشخصية، حيث بلغت نسبة الارتفاع بعد احتساب تغيرات الأسعار 6ر6% واسميا 8ر7% في فبراير الماضي على أساس سنوي.
وبحسب البيانات، حققت التجارة الإلكترونية، التي تشهد ازدهارا منذ فترة طويلة، أعلى زيادة في نسبة البيعات في فبراير الماضي، والتي بلغت 11%.
وفي المقابل، أوضح الإحصائيون أن هذه الزيادة القوية في مبيعات التجارة الإلكترونية "ليست غير عادية ولا يمكن إرجاعها بوضوح إلى التأثيرات الخاصة لجائحة كورونا".
____
المصدر: aleqt