حققت أسعار الذهب هبوطاً ملحوظاً بمرور تداولات اليوم الأثنين لتهبط دون مستويات 1620 دولار للأوقية، مع استمرار قيام المستثمرين بسحب استثماراتهم وضعف السيولة في الأسواق، في ظل تفشي فيروس كورونا والمخاوف من تحوله إلى وباء عالمي وتأثيره السلبي على النمو الاقتصادي العالمي.

ولقد انخفضت العقود الآجلة لمعدن الذهب بمرور تداولات اليوم الأثنين بنسبة 0.82% وسجلت 1640.45 دولار للأوقية. ويجرى تداول العقود الفورية لمعدن الذهب بانخفاض عند مستويات 1619.00 دولار للأوقية.

وهبطت أسعار الذهب بشكل رئيسي خلال تداولات اليوم الأثنين إزاء استمرار تصاعد المخاوف مجدداً حيال فيروس الكورونا مجدداً وتأثيره الاقتصادي على الصين والاقتصاد العالمي، وبخاصة مع ارتفاع أعداد حالات الوفيات والإصابات بهذا الفيروس الخطير في الولايات المتحدة الأمريكية والكثير من الدول الأوروبية، وهو ما يثير المخاوف حيال ركود الاقتصاد الأمريكي والاقتصادات الأوروبية في العام الحالي.

وعلى الرغم من الإجراءات التي اتخذتها العديد من البنوك المركزية الكبرى مثل الاحتياطي الفيدرالي، والمركزي الأوروبي بخفض الفائدة، وضخ المزيد من السيولة في الأموال بشكل مفاجىء، وإطلاق برامج تحفيزية من قبل الحكومة لتنشيط الاقتصاد المتباطىء، إلا أن هذه الإجراءات لم تحول دون تهدئة المخاوف في الأسواق حيال ضعف النمو العالمي في ظل تفشي فيروس الكورونا، مع غياب التوصل إلى لقاح لهذا الفيروس الخطير.

وأيضاً، ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام نحو 6 عملات رئيسية خلال تداولات اليوم الخميس بنسبة 0.88% ويتم تداوله عند مستويات 99.23 نقطة. وتوجد علاقة عكسية بين الدولار الأمريكي وأسعار الذهب، فارتفاع الدولار يدفع أسعار الذهب للانخفاض، وهبوط الدولار الأمريكي يدفع الأسعار للارتفاع، ولكن هذه العلاقة حالياً تتأثر بتطورات فيروس الكورونا والمخاوف تجاهه وهو ما يؤثر سلبياً على أسعار الذهب أو الدولار بشكل قوي.

ومن بين أسعار المعادن الأخرى، انخفضت عقود الفضة بمرور تداولات اليوم الإثنين بنسبة 2.99% وسجلت حوالي 14.100 دولار للأوقية، بينما انخفضت عقود البلاديوم بنسبة 0.16% وسجلت حوالي 2.193.30 دولار للأوقية. في حين، انخفضت عقود البلاتين بنسبة 2.82% وسجلت حوالي 720.55 دولار للأوقية.