هبطت أسعار الذهب ليوم الجمعة، مع تحوله للتداول كأصل من أصول المخاطرة، وجاءت اليوم لقطة النهاية للرالي القوي الذي استمر لليومين الماضيين.

يزيد الحذر في الأسواق مع الحالات شديدة التزايد للإصابة بفيروس كورونا، بعد تفوق الولايات المتحدة بعدد الحالات المؤكدة.

وأرسل ترامب موجة من التغريدات مطالبًا بإنتاج المزيد من أجهزة التنفس الصناعي والمعدات الطبية، ووجه الطلب لشركات صناعة السيارات. ويتعارض هذا تصريحاته يوم أمس على فوكس نيوز، عندما قال إن عدد أجهزة التنفس الصناعي ستكون أكثر من متوفرة.



تراجعت أسعار الذهب في المعاملات الآجلة بنسبة 1.53%، لسعر 1.625.90 دولار للأوقية، بينما الذهب في المعاملات الفورية سجل 1,626.53 دولار للأوقية.

ويأتي الارتفاع الطفيف بفضل تراجع مؤشر الدولار الأمريكي، الذهب هبط لـ 98.55، بعد إقرار مجلس النواب لحزمة التريليوني دولار.

وهبطت عوائد سندات الخزانة الأمريكية بحوالي من 5 إلى 7 نقاط، مما جعل المنحنى مفلطح. وفي تقرير مبكر من بلومبرج اترفع التدفق لصناديق المؤشرات المتداولة، لتصبح صافي المشتريات 6.15 مليون أوقية.

هبطت السندات الأوروبية هي الأخرى، بينما الفوارق بين القيمة الاسمية الأساسية والهامشية اتسع بينما تستمر حرب منطقة اليورو حيال إصدار الديون المشتركة.

اتهم رئيس وزراء البرتغال وزير المالية الهولندي بسبب التصريحات التي وصفها بـ "البغيضة" حيال رفض كورونا بُند، هذا الأسبوع في اجتماع مجموعة اليورو، ويوضح هذا حجم التوتر الأوروبي لدى الأعضاء الأضعف، بينما يواجهون زيادة قوية في الاقتراض، والتعامل مع نفقات تلك الأزمة.

وفي أنباء أخرى، انخفاضت الفضة لـ 14.623 دولار للأوقية، لتسجل مكسب أسبوعي يصل لـ 16%، بينما عقود البلاتين، والبلاديوم تسجل 16%، و20% على الأساس الأسبوعي من الارتفاع.
_____
المصدر: investing