أفادت تقارير أن الفنزويليين يبيعون عملة بترو (PTR) التي أطلقتها الدولة والتي تم توزيعها عليهم مؤخرًا. وعلى الرغم من أن الحكومة تدعي أنها حددت قيمة عملة بترو الواحدة عند ٦٠ دولارًا، إلا أن سعر السوق على لوكال بيتكوينز هو نصف هذا المبلغ فقط.



ووفقًا لموضوع على ريديت، يلجأ الفنزويليون إلى لوكال بيتكوينز لبيع بترو في وسط الظروف الاقتصادية الكارثية. يأتي ذلك بعد توزيع العملة على قرابة ستة ملايين شخص في شهر ديسمبر.

ويدعي مستخدم ريديت أن الحكومة سمحت في البداية باستخدام بترو لشراء المنتجات من خلال تطبيق بيومتري، لكنها سرعان ما أغلقته بسبب تدفق الناس إلى المتاجر القليلة التي دعمته.

وقد تم الإبلاغ عن بعض بورصات الحكومة لدعم بترو كذلك، ولكن سعر الصرف انحرف كثيرا عن السعر "الرسمي".

ويبدو أن الخيار الوحيد المتبقي للفنزويليين هو لوكال بيتكوينز. حيث يمكن العثور على عدة قوائم تقبل بترو في مقابل عملات بيتكوين أو عملات أخرى. ومع ذلك، يبدو أن جميعها غير نشطة حاليًا. ولا يزال يتم عرض العديد من القوائم على الصفحة الرئيسية حتى ٢٠ يناير.


المصدر: لوكال بيتكوينز.كوم

تواصل كوينتيليغراف مع إرنستو بينتو، وهو أحد البائعين على لوكال بيتكوينز للحصول على توضيحات.

وقد أكد أنه يشتري بترو من الفنزويليين مقابل بيتكوين (BTC). كما أوضح بينتو أنه تم تحديد السعر من البورصة المحلية، أمبيريسكوين، التي دعمت بترو. وقد بلغت ٠,٠٠٣٦ بيتكوين، أو ما يقرب من ٣٠ دولارًا لعملة بترو واحدة.

لكن البائعين يكافحون بسبب ضغوط البيع المفرطة من التوزيع. ويتعذر على بينتو قبول بترو، لأنه لا يستطيع إكمال دورة التبادل الكاملة وبيع بترو الذي تلقاه سابقًا.

وقد أوضح بينتو السبب بأنه:

"الغالبية ترغب في بيعها بسبب عملية التوزيع، حيث يريد ٨ ملايين شخص عملة بوليفار لأنه يسهل شراء الأشياء باستخدامها".

____
المصدر: cointelegraph