قدمت رابطة بلوكتشين موجزًا كصديق للمحكمة ​​ردًا على التقاضي ضد تيليغرام الذي بدأته هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) بالولايات المتحدة.

وقد قدمت رابطة بلوكتشين، وهي مجموعة من المدافعين المشاركين في مجال بلوكتشين، موجزًا ​​صديقًا للمحكمة أمام محكمة المقاطعة الجنوبية في نيويورك يوم ٢١ يناير. وصديق المحكمة هو كيان لا يشارك في دعاوى محددة، ولكن له الحق في تقديم المشورة للمحكمة فيما يتعلق ببعض المسائل القانونية المتعلقة مباشرة بالدعوى.



الحاجة لمزيد من الوضوح من هيئة الأوراق المالية والبورصات
في الرسالة، تعارض الرابطة التهم التي وجهتها هيئة الأوراق المالية والبورصات ضد تطبيق الرسائل المشفرة في أكتوبر ٢٠١٩. وفي ذلك الوقت، سعت الهيئة إلى منع تيليغرام من تسليم التوكنات الأصلية الخاصة بها، توكنات غرام (GRM)، للمستثمرين الأوائل. حيث ادعت هيئة الأوراق المالية والبورصات أن تيليغرام وتوكن غرام المرتقب يشكلان عرضًا غير مسجل.

ولم تقدم هيئة الأوراق المالية والبورصة سوى القليل من الوضوح حول تفسيرها الخاص لما إذا كانت الأصول الرقمية سندات مالية ومتى كانت ذلك، حسبما تقول الرابطة. وعلى هذا النحو، يمكن لقرار المحكمة بشأن إذا ما كانت توكنات غرام هي أوراق مالية في وقت اتفاقية الشراء المزعومة أن تأتي مع عواقب في جميع أنحاء الصناعة. وفي نص ما جاء بالرسالة أيضًا:

"لقد أقرت هيئة الأوراق المالية والبورصات بأن بعض الأصول الرقمية على الأقل ليست أوراقًا مالية، وأن حالة الأصول المحددة بموجب قوانين الأوراق المالية يمكن أن تتغير بمرور الوقت. ولا شيء في هذه الحالة يستدعي حكمًا أوسع نطاقًا مفاده أن الأصول الرقمية تعتبر بصورة دائمة أو مفترضة أوراقًا مالية".
امتثال نموذج تمويل تيليغرام لقوانين الأوراق المالية
تجادل رابطة بلوكتشين أيضًا بأن نموذج اتفاقية الشراء الذي تستخدمه تيليغرام يتوافق مع قوانين الأوراق المالية الأمريكية؛ ومع ذلك، "اختارت هيئة الأوراق المالية والبورصات بشكل غريب مهاجمة قرار تيليغرام باستخدام نموذج عقد استثمار تم تصميمه بشكل صريح للامتثال للوائح الهيئة".

كما تشير الرسالة إلى عدم صحة بيان هيئة الأوراق المالية والبورصات بأن توكنات غرام غير الموجودة بعد كانت عقود استثمار في وقت اتفاقية الشراء، وأنها فشلت تمامًا في معالجة وجهات نظر هيئة الأوراق المالية والبورصات التي سبق التعبير عنها والتي مفادها أن التوكن قد لا يعتبر أوراقًا مالية بمجرد أن تصبح شبكتها عاملة. حيث كتبت الرابطة:

"إن نموذج التمويل محل النقاش يتوافق مع قوانين الأوراق المالية ويعالج اهتمامات السياسة الكامنة وراء تلك القوانين. ولا ينبغي للمحكمة أن تمنع إطلاق منتج تم التخطيط له منذ فترة طويلة ومتوقع بدرجة كبيرة من خلال التدخل في عقد بين أطراف خاصة متطورة. والقيام بذلك سيضر دون داعٍ بالمستثمرين الذين صُممت قوانين الأوراق المالية لحمايتهم".
الانضمام إلى غرفة التجارة الرقمية
قدمت غرفة التجارة الرقمية أيضًا مذكرة قصيرة في قضية المحكمة الجارية بين خدمة الرسائل المشفرة تيليغرام وهيئة الأوراق المالية والبورصات يوم ٢١ يناير. حيث أكدت الغرفة أنها لا تحاول إثبات إذا ما كانت عملية بيع توكنات تيليغرام البالغة ١,٧ مليار دولار كانت بمثابة صفقة أوراق مالية . بدلًا من ذلك، تهدف الرابطة التجارية إلى ضمان وجود وضوح كافٍ حول اللوائح المطبقة على الأصول الرقمية.

وعلى هذا النحو، حثت الغرفة المحكمة على التمييز بين مدة الأصول الرقمية، والتي هي موضوع عقد الاستثمار، عن معاملة الأوراق المالية المرتبطة به.

وفي غضون ذلك، أفادت تقارير أن شركة ليكويد إكستشينج قد ألغت بيع توكنات غرام بسبب التأخير في إطلاق شبكة تون الرئيسية. وقد أعادت البورصة أموال جميع المستثمرين الذين شاركوا في عملية البيع غير الرسمية.
_______
المصدر: cointelegraph