وافق وزراء مالية الاتحاد الأوروبى على حظر استخدام العملات الرقمية الخاصة مثل "ليبرا"، التى أطلقها موقع "فيس بوك"، حيث رأوا أن العملات الرقمية الخاصة مثل "ليبرا" لا ينبغى السماح بها فى الاتحاد الأوروبى حتى يتم التعامل بوضوح مع المخاطر التى قد تشكلها.

وبحسب موقع TOI الهندى فتؤكد هذه الخطوة على موقف الكتلة المتشدد من "ليبرا"، الذى أثار انتقادات من المنظمين العالميين بشأن تأثيره المحتمل على النظام المالى منذ الإعلان عنه فى يونيو الماضى، وقال الوزراء، فى بيان مشترك، "لا ينبغى أن يبدأ أى ترتيب عالمى لاستقرار العملة فى الاتحاد الأوروبى حتى يتم تحديد ومعالجة التحديات والمخاطر القانونية والتنظيمية والإشرافية بشكل كاف".



يذكر أن العملات المستقرة هى عملات رقمية مثل "ليبرا"، وعادة ما تكون مدعومة بالمال التقليدى والأوراق المالية الأخرى، فى حين أن العملات المعدنية المشفرة مثل البيتكوين ليست كذلك، رغم أن كلاهما عملات مشفرة.

وأوضح وزراء المال فى الاتحاد الأوروبى أن بإمكانهم النظر فى قواعد التكتّل لتنظيم الأصول المشفرة والعملات المستقرة كجزء من خطة عالمية، علماً بأن العملات المستقرة هى عملات رقمية، وعادة ما تكون مدعومة بالمال التقليدى والأوراق المالية الأخرى، فى حين أن العملات المعدنية المشفرة مثل البيتكوين ليست كذلك، رغم أن كلتيهما تنتميان إلى عائلة العملات المشفرة.

وقال مفوض الشئون المالية بالاتحاد الأوروبى، فالديس دومبروفسكيس، لوزراء المالية فى جلسة علنية لاجتماعهم فى بروكسل اليوم إن مفوضية الاتحاد الأوروبى تعمل بالفعل على هذا النظام الجديد، فيما أشاد الوزراء بعمل البنك المركزى الأوروبى بشأن العملة الرقمية العامة.

وفى وثيقة قدمت إلى وزراء المالية، قال البنك المركزى الأوروبى إن العملة الرقمية العامة قد تكون ضرورية إذا ظلت المدفوعات داخل أوروبا باهظة الثمن، وقال البنك المركزى الأوروبى إنه سيتم تسريع اعتماده المحتمل من خلال علامات انخفاض استخدام النقد، محذرًا من أن تأثير هذه المبادرة على النظام المالى قد يكون كبيرًا جدًا، وبالتالى يجب تقييمه بعناية.
____
المصدر: youm7