قال محللو بنك مورجان ستانلي، الخميس، إن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) من المرجح أن يخفض أسعار فائدة الإقراض الرئيسية بمقدار ربع نقطة مئوية في أكتوبر/ تشرين الأول.



"المركزي الأمريكي" يخفض سعر الفائدة ربع نقطة مئوية
وخفض الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، الأربعاء، نسبة فائدته الرئيسية للإقراض للمرة الأولى منذ 2008، ما عكس قلقه من آفاق الاقتصاد العالمي ومن نسبة تضخم متدنية.

ووفقا لرويترز، كتب المحللون في مذكرة بحثية: "ما زلنا نتوقع خفضا آخر بنفس القدر (25 نقطة أساس) هذا العام، لكن أكتوبر/تشرين الأول يبدو مرجحا بشكل أكبر من سبتمبر/أيلول؛ لأن لجنة السوق المفتوحة الاتحادية تنتظر فيما يبدو المزيد من الأدلة على أن المخاطر النزولية تؤثر على الاقتصاد وتبقي التضخم منخفضا.

وكثيرا ما انتقد الرئيس دونالد ترامب الاحتياطي الفيدرالي، وطلب مرارا خفضا "قويا" لنسب الفائدة.

وتم خفض نسبة الفائدة بربع نقطة لتصبح بين 2% و2,25%، بحسب بيان للجنة النقدية للاحتياطي الأمريكي.

وكان الاحتياطي رفع 4 مرات (كل مرة بربع نقطة) نسب الفوائد السنة الماضية، لكنه اعتبر الآن أن ضعف النمو العالمي ونسبة التضخم المتدنية يفرضان سياسة نقدية أكثر مرونة.

ورغم هذا التغيير في الاتجاه النقدي فإن توصيف اللجنة النقدية للنشاط الاقتصادي لم يتغير كثيرا مقارنة باجتماعها الأخير، واعتبرت أن نمو الوظائف يبقى "متينا" ونمو استثمارات الأعمال "ضعيفا" ويبقى التضخم "دون هدف 2%".

ولم يلق قرار الاحتياطي الفيدرالي إجماعا داخل اللجنة النقدية، وعارضه اثنان من الأعضاء كانا يفضلان إبقاء نسب الفوائد على حالها.

وهي المرة الأولى منذ تولي جيروم بويل رئاسة هذه المؤسسة في بداية 2018 تشهد فيها اللجنة النقدية هذا الانقسام.

وفي حالة استقرار نسبة التضخم عند 1,4% فإن نسبة نمو الاقتصاد الأمريكي متينة عند 2,1% في الفصل الثاني من 2019، ونسبة البطالة تلامس أدنى مستوى لها تاريخيا في نصف قرن (3,7%).
_____
المصدر: al-ain