وافقت المحكمة العليا في نوفا سكوتيا، كندا، على منح أكثر من ١,٦ مليون دولار كرسوم للأطراف التي تسعى للحصول على أموال من بورصة العملات الرقمية الكندية السابقة كوادريغا سي إكس، وفقا لوثائق المحكمة الصادرة مؤخرًا.



حيث أمر القاضي دارلين جاميسون بالموافقة على الأنشطة والرسوم والمصروفات التي تكبدتها شركة مراجعة الحسابات إيرنست ويونغ - في الإجراءات المستمرة لشركة كوادريغا سي إكس.

وقد فقدت البورصة ظاهريًا إمكانية الوصول إلى مقتنياتها من المحفظة الباردة بعد وفاة مؤسسها، جيرالد كوتن، في ديسمبر ٢٠١٨، وتدين الآن بأكثر من ١٩٨,٤ مليون دولار لحوالي ١١٥٠٠٠ مستخدم.

كما وافق جيميسون أيضًا على رسوم ومصاريف خدمات المستشار القانوني، ميلر طومسون إل إل بي، وكوكس آند بالمر. وحسبما ورد في مارس، عينت شركتا المحاماه ميلر طومسون وكوكس أند بالمر اللجنة الرسمية للمستخدمين المتأثرين في كوادريغا سي إكس لمساعدة شركات المحاماة على تمثيل جميع المستخدمين المتأثرين في إجراءات المحكمة.

وتم تعيين الشركتين كممثلين قانونيين لشركة كوادريغا سي إكس في فبراير بموجب قرار أصدره القاضي مايكل وود. حيث تم تعيين المجلس التمثيلي ليكون مسؤولًا عن "إدارة الاتصالات مع المستخدمين؛ والعمل كحلقة وصل للمستخدم لجهة المراقبة [إرنست ويونغ]؛ والدعوة لمصالح المستخدمين أمام المحكمة؛ وتحديد أي تضارب مصلحة محتمل بين المستخدمين؛ والدفاع عن خصوصية المستخدمين."

وفي يونيو، دعا مكتب التحقيقات الفيدرالي بالولايات المتحدة (FBI) المستخدمين السابقين لكوادريغا سي إكس إلى ملء استبيان يقدم تفاصيل تتعلق بتجربتهم مع الشركة والبيانات الشخصية. حيث صرح مكتب التحقيقات الفيدرالي أنه قد يتابع الأمر مع بعض الأفراد بناءً على الإجابات التي قدموها.
_______
المصدر: cointelegraph