تحول اليورو إلى الصعود من أدنى مستوى في عامين أمام الدولار الأمريكي خلال تعاملات اليوم الخميس، بعد تعليقات ماريو دراجي بعد اجتماع السياسة النقدية بشأن خفض معدل الفائدة.

وتعرضت العملة الأوروبية الموحدة إلى تقلبات ملحوظة عقب بيان السياسة النقدية لكنها تمكنت من التعافي مع تصريحات رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراجي.



وقال المركزي الأوروبي اليوم إنه يتوقع أن تبقى معدلات الفائدة عند مستوياتها الحالية أو مستويات أقل حتى النصف الأول من 2020 على الأقل.

وذكر بيان السياسة النقدية من جانب المركزي الأوروبي، أن معدلات التضخم سواء المحققة أو المتوقعة كانت باستمرار دون المستويات التي تتماشى مع المستهدف.

من جهة أخرى، أوضح رئيس المركزي الأوروبي أن المخاطر على اقتصاد منطقة اليورو لا تزال تميل نحو الاتجاه الهابط كما أشار إلى أن الضغوط التضخمية لا تزال خافتة.

لكنه استبعد قرب الاقتصاد من الركود، مشيراً إلى أن البنك لايزال بحاجة لرصد التطورات الاقتصادية قبل إقرار برامج تحفيزية جديدة.

وأبقى البنك المركزي الأوروبي معدل الفائدة على عمليات إعادة التمويل الرئيسية، ومعدلات الفائدة على الإقراض الهامشي وتسهيلات الودائع عند 0.00% و0.25% و-0.40% على الترتيب.

وبحلول الساعة 2:32 مساءً بتوقيت جرينتش، ارتفع اليورو أمام الدولار بنحو 0.3 بالمائة ليصل إلى 1.1171 دولار، بعد أن تراجع إلى 1.1102 دولار في وقت سابق من التعاملات وهو أدنى مستوى في نحو عامين.

كما صعدت العملة الأوروبية الموحدة أمام الجنيه الإسترليني بنسبة تزيد عن 0.3 بالمائة مسجلاً 0.8953 إسترليني.
_________
المصدر: mubasher