قلل وزير المالية الألماني من الإشارات التحذيرية بشأن أداء أكبر اقتصاد أوروبي، نافياً الحاجة لخطط محددة لتحفيز النمو الاقتصادي.

وأضاف أولاف شولتس في تصريحات لوكالة "بلومبرج"، اليوم الخميس، أن حل الأزمات المصطنعة مثل التوترات التجارية والبريكست الصعب المحتمل سيساهم في تعزيز معدلات النمو بحلول نهاية العام الجاري.



وتابع شولتس: "نحن لسنا في موقف يجعل من الضروري أو الحكمة التصرف وكأننا في أزمة، نحن لسنا في ذلك الموقف".

وكان البنك المركزي الأوروبي أعلن اليوم أن معدلات الفائدة ستبقى عند مستوياتها الحالية أو مستويات أقل حتى النصف الأول من 2020 على الأقل.

كما أظهرت البيانات الاقتصادية أمس تراجع النشاط الصناعي في ألمانيا إلى أدنى مستوى في نحو 7 سنوات خلال الشهر الجاري.

وتابع: "التخفيضات الضريبية الحالية والانفاق على البنية التحتية الذي تقوم به حكومة أنجيلا ميركل في الوقت الحالي تؤدي دورها".

ويرى وزير مالية حكومة ميركل أن التحفيزات ليست فكرة حكيمة، مشيراً في ذلك إلى توفر معدلات التشغيل المرتفعة والاستثمار العام، قائلا: "زيادة الإنفاق من شأنه أن يؤدي إلى زيادة الأسعار بدلاً من تعزيز النمو الاقتصادي".
________
المصدر: mubasher