كشفت الأبحاث الحديثة التي نشرتها مؤسسة Messari مؤخراً ، أن العملة الرقمية بيتكوين (BTC) لا تمثل أي تهديد للقطاع المالي على الإطلاق كما يزعم بعض النُقّاد.



وأوضح Messari أنها أجرت هذه الدراسة استجابةً للملاحظات الأخيرة لوزير الخزانة الأمريكي “ستيفن منوشين”.

كشفت البيانات التحليلية من شركة Chainalysis – المختصة بالتحليل في مجال البلوكتشين والعملات الرقمية – بالإضافة لبيانات مكتب الأمم المتحدة – المختص مكافحة المخدرات و الجريمة – أن المال التقليدي (النقود الورقية) يتم استخدامها بمعدل 800 مرة أكثر من إستخدام العملة الرقمية بيتكوين لغسيل الأموال على شبكة الإنترنت المُظلم (darknet). ومع ذلك ، لا يتم الأخذ بهذه النتائج في الاعتبار ضمن تقديرات غسيل الأموال عبر الأسواق التقليدية.


مقابل كل دولار يتم غسله عبر العملة الرقمية BTC ، يتم غسل 800 دولار عبر النقود الورقية | المصدر : مساري

منوشين أم الأمم المتحدة: من هو المُحق بشأن بيتكوين؟
تتناقض إحصاءات الأمم المتحدة بشكل حاد مع تصريحات “ستيفن منوشين” ، الذي بالغ في تقدير المشكلة إلى حد وصف العملات الرقمية بأنها “قضية أمن قومي”.

لقد تم استغلال العملات المشفرة مثل البيتكوين لدعم مليارات الدولارات من النشاط غير المشروع مثل جرائم الإنترنت و التهرب الضريبي و الابتزاز و السرقة و الفدية و المخدرات غير المشروعة و الاتجار بالبشر . حاول العديد من اللاعبين إستخدام العملات المشفرة لتمويل سلوكهم الخبيث . إنها بالفعل قضية أمن قومي
إذا كانت العملات الرقمية تُمثل مشكلة بالفعل ، فهي ليست للأسباب التي قدمها “منوشين” . حيث تُؤكد نتائج بحث “Messar” ما لخصه “Europol” بالفعل في تقرير بعنوان “لماذا لا يزال المال ملكًا؟”

في هذا التقرير ، يوضح تقرير Europol أن جميع المجرمين يستخدمون الأموال التقليدية في أنشطتهم الغير مشروعة ، وأن عملة البيتكوين و العملات الرقمية بشكل عام ، ليست شائعة بين المجرمين:

على الرغم من أن إستخدام الأموال ليس إجراميًا ، فإن جميع المجرمين يستخدمون الأموال في مرحلة ما في عملية غسيل الأموال …
بينما ينظر العالم بقلق إلى إحتمال إساءة إستخدام العملات الافتراضية من قبل المجرمين ، قد يبدو هذا التقرير غير عادي إلى حد ما لأنه لا يسلط الضوء على ظاهرة جديدة أو خطر ناشئ …
لا تزال مخططات غسل الأموال التي اكتشفها تطبيق القانون تتسم إلى حد كبير بالأساليب التقليدية ، ولا سيما إستخدام النقود الورقية
“قضية الأمن القومي”
ويكشف التقرير أيضًا كيف يُعتبر البيتكوين أكثر استقرارًا من النقود الورقية . حيث أنه خلال العقد الماضي (العشر سنين السابقة) ، زاد الاحتياطي الفيدرالي من عرض العملة بنسبة 13،664 ٪ وهي نسبة أعلى بكثير من زيادة العرض لعملة الـ BTC خلال نفس الفترة.


العملة الرقمية BTC أكثر ندرة وأقل عرضة للتضخم من العملة الورقية . | المصدر : Messari

ربما هذا هو السبب الأجدر بمخاوف “منوشين” . حيث أن عدم زيادة الاحتياطيات بشكل مصطنع هو المفتاح للحفاظ على السياسات الإقتصادية في النظام المالي التقليدي .

في بيان صدر مؤخراً ، حذر “منوشين” من أن إدارة ترامب ستسعى إلى تطبيق “قوي جدًا جدًا” للوائح تهدف لمنع الإستخدام الغير قانوني للعملات الرقمية . وفي الوقت نفسه ، لم يتم بعد الكشف عن سياسات لمنع إستخدام ما هو أخطر بـ 800 ضعف من الدولارات التقليدية في الأنشطة الإجرامية.

وبعد استطلاع التقارير البحثية و الدراسات بخصوص الجرائم المالية ونسبة استخدام الأموال عبر العملات الرقمية في الأنشطة الغير مشروعة إلى النسبة المستخدمة عبر النقود التقليدية (الأوراق النقدية)..

عزيزي القارئ ، ما هي وجهتك حول هذا الهجوم على بيتكوين و العملات الرقمية من قبل عناصر فاعلة في المشهد الأمريكي بما في ذلك وزير المالية ، وهل تعتقد أن عملية التنظيم الصارمة التي يتحدث عنها ستؤذي العملات الرقمية أم ستمهد الطريق لنموها مستقبلاً؟ شاركنا رأيك من خلال الكتابة في صندوق التعليقات بالأسفل…
____________
المصدر: arabfolio