كشفت شركة ريبل، وهي الشركة المسؤولة عن XRP، وهي ثالث أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية، أنها باعت ٢٥١,٥١ مليون دولار في XRP في الربع الثاني من عام ٢٠١٩. وقد نشرت ريبل تقريرها عن الربع الثاني يوم ٢٤ يوليو.



ووفقًا للتقرير، باعت ريبل ما يقرب من ١٦٩,٤٢ مليون دولار في XRP خلال الربع الأول من عام ٢٠١٩. وهذا يعني أن مبيعات XRP من الربع إلى الربع قد زادت بنحو ٤٨٪.

وفيما يتعلق بمبيعاتها الفصلية لـ XRP، يذكر التقرير أن ريبل ستخفض لاحقًا مبيعات التوكنات المستقبلية بشكل كبير. بالإضافة إلى ذلك، لاحظت ريبل أنها قيدت مبيعات XRP خلال هذا الربع بسبب أحجام التداول المزعومة. وعلى هذا النحو، يقول التقرير إنها توقفت مؤقتًا عن المبيعات البرنامجية ووضعت قيودًا على المبيعات المؤسسية.

توكنات XRP في الضمان تذهب إلى إكسبرينغ وريبل نت
ويذكر التقرير أن الشركة باعت ١٠٦,٨٧ ملايين دولار من خلال المبيعات المؤسسية المباشرة و١٤٤,٦٤ مليون دولار في المبيعات البرنامجية.

كما غطى التقرير نشاط الضمان XRP للشركة خلال هذا الربع من العام. أوضحت ريبل نظام الضمان الخاص بها في عام ٢٠١٧، قائلة إن الضمان سيوفر إمدادات ثابتة من XRP.

وفي تقريرها عن الربع الثاني من عام ٢٠١٩، ذكرت ريبل أنها سحبت مليار من الضمان كل شهر على مدار الربع ليصبح المجموع ثلاثة مليارات XRP. ومن بين ثلاثة مليارات، تم إعادة استثمار ٢,١ مليار في عقود الضمان. وقد تم استخدام الـ ٠,٩ مليار الأخرى لتمويل تطورات XRP من خلال شراكات حاضناتها و إكسبرينغ وريبل نت.

حسبما أفاد كوينيليغراف سابقًا، أعلنت إكسبرينغ يوم ٣ يوليو أنها أنفقت ٥٠٠ مليون دولار على مشاريع XRP منذ إنشائها، قبل عام تقريبًا. في الإعلان الأخير، قالت إكسبرينغ إنها ستعطي الأولوية لإنشاء حالات جديدة لاستخدام XRP من خلال تطوير البنية التحتية والمشاريع المبتكرة.
______
المصدر: cointelegraph