عاد المسار الصعودي مرة أخرى إلى سوق التشفير، مع ارتفاع عملة "لايتكوين"، واحدة من أكبر عشرة عملات رقمية في السوق من حيث القيمة السوقية، لتقود المسار الصعودي.

كان سعر البيتكوين قد ارتفع بأكثر من 1000 دولار خلال 30 دقيقة في تداولات أمس، ولحق بها بقية العملات الرقمية لترتفع بنسب تتراواح ما بين 5 إلى 20%، في حين تفوقت "لايتكوين" على أداء جميع العملات في قائمة أفضل عشرة أصول، بارتفاعها 13% خلال 24 ساعة، وحاليا يتم تداولها فوق مستوى مقاومة 100 دولار، عند سعر 100.72 دولار.

وفي الوقت الحالي، يهيمن الضوء الأخضر على أداء السوق، في مشهد مرحب به من قبل المستثمرين الذين تمكنوا من وقف نزيف البيتكوين وإبقاءها فوق مستوى 9000 دولار في الساعة 11:00 بالتوقيت العالمي صباح أمس.



ونتيجة لذلك، ارتفعت عملات "اي او اس"، "بينانس كوين"، "ايثر"، "بيتكوين SV" بنسب تتراوح ما بين 7 إلى 12% على التوالي، وتأثرت عملة "لايتكوين" بشكل كبير بالانتعاش لتقود المسار الصعودي بفارق إضافي قدره 1.02 نقطة مئوية.

وبعد ارتفاع سعرها، استأنفت "لايتكوين" حركة السعر السابقة التي شهدتها في الفترة ما بين 11 إلى 14 من يوليو الجاري، والتي تظهر نطاق توحيد تقريبا 8 دولار.

ويعتبر "التوحيد" هو مصطلح للأصل أو السهم الذي لا يستمر في اتجاه سعري أو يعكسه، وعادة ما يتم تداول هذا النوع من الأصول والأسهم ضمن نطاقات أسعار محدودة وتوفر فرص تداول قليلة نسبيا حتى ظهور نمط واضح.

وبفضل فترة التوحيد، يمكن للمستثمرين حاليا الاستمتاع بفترة مؤقتة من التوقف لدراسة خطوتهم الاستثمارية التالية مع استمرار تدفق الأموال داخل السوق وخارجه.
_______
المصدر: investing