في بداية ظهور صناعة التشفير والعملات الرقمية، كان هناك عدد قليل للغاية من المحاسبين المهتمين بهذا القطاع، ولكن الآن أصبحت كل صحيفة مالية تخصص جزء من تغطيتها لسوق التشفير. ومع استمرار الصناعة في التطور، إليكم أربعة اتجاهات محتملة لقطاع محاسبة العملات الرقمية على مدى الخمس سنوات المقبلة:



أولا زيادة الأتمتة:

مع استمرار انتشار العملات الرقمية بين العامة، ستتجه خدمات المحاسبة التقليدية إلى الأتمتة لكي تستطيع مواكبة التطورات وعبء العمل المتزايد. وستبحث شركات المحاسبة عن بدائل مناسبة لسوق التشفير وللراغبين في الاستثمار الجاد في هذا الصناعة بدلا من جداول البيانات والأدوات المالية التقليدية.

وبواسطة خدمات المحاسبة المتطورة مثل "TurboTax" و"H&R Block" يمكن للمستهلكين العاديين القيام بضرائبهم عبر الإنترنت. وتوفر هذه الخدمات برامج قياسية تناسب معظم الناس وبرامج أخرى مخصصة للشركات والمواقف الفردية المعقدة.

ومع مرور الوقت، ستظهر المزيد من الخدمات والأدوات الآلية لخدمة المستثمرين، الذين سيدفعون مقابل هذه الخدمات بعملاتهم الرقمية.

ثانيا محاسبين الذكاء الاصطناعي:

سيستخدم المحاسبين أدوات أكثر ذكاء لمساعدة عملائهم من الشركات والمستثمرين على اتخاذ قرارات أفضل. أما عامة الناس فلن يحتاجوا إلى محاسبين فعليين لاستثمارتهم البسيطة وسيتجهون إلى أدوات الذكاء الاصطناعي التي تقلل من التفاعل البشري.

وسيظل للمحاسبين مكان في العالم، ولكن أدوارهم ستتطور بشكل كبير لأن صناعة التشفير سيؤدي إلى تغييرات واسعة النطاق في الصناعة المالية العالمية.

ثالثا إثراء المعرفة:

ستقوم المدارس والجامعات قريبا بتقديم برامج ودورات متخصصة لتثقيف المحاسبين المستقبليين وموظفي الدفاتر والمحاسبين القانونيين حول تعقيدات صناعة التشفير. وتقدم بعض الشركات بالفعل خدماتها لاعتماد المحاسبين كخبراء في ضرائب التشفير ولكن المدراس سيكون لها الدور الأكبر في تدريب المحاسبين.

ومن خلال تعليم الطلاب قبل بدء حياتهم المهنية، يمكن للجامعات إعداد الخريجين للعمل بفعالية في صناعة ذات مسؤوليات وتوقعات جديدة واسعة، إذ ستحتاج الشركات إلى محاسبين جدد يفهمون احتياجاتهم الناشئة.

رابعا تحديث المعايير التنظيمية:

حقق المشرعين بالفعل بعض التقدم المحدود فيما يتعلق بصناعة التشفير، على سبيل المثال تمتلك هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية مزيدا من الرقابة بخصوص عمليات طرح العملات الأولية، وأوضحت مصلحة الضرائب أن العملات الرقمية تعتبر ملكية وليست عملات فعلية.

ومع استمرار تطور الصناعة، سيتم سن قوانين جديدة تسمح للشركات بالاستثمار بقوة في حلول محاسبة للتشفير أكثر ذكاء وملائمة للأوضاع. وسيقوم الذكاء الاصطناعي بالجزء الأصعب من العمل بينما يفسر المحاسبين البشر بيانات الذكاء الاصطناعي لمديري الشركات لمساعدتهم على اتخاذ القرارات المناسبة.
_______
المصدر: investing