ألقت إيران باللوم على الطفرة غير المتوقعة في تعدين العملات الرقمية محليا في كونها السبب في ارتفاع استهلاك الكهرباء، وحذرت من أن هذه العمليات غير المشروعة سيتم منعها من استخدام شبكة الطاقة الكهربائية.



وقال المتحدث باسم وزارة الطاقة الإيرانية، مصطفى رجبي، إن الارتفاع في تعدين العملات الرقمية داخل الدولة أدى إلى عدم استقرار شبكة الكهرباء وسبب مشاكل عديدة للمستهلكين.

ويأتي تحذير الحكومة الإيرانية بعد إغلاق مزرعتين لتعدين العملات الرقمية في مقاطعة "يزد" بوسط الدولة، وفقا لتقارير وسائل الإعلام المحلية أمس. وأضافت التقارير أن مزارع التعدين المتواجدة في المصانع المهجورة تحتوي حوالي 1000 آلة لتعدين عملة البيتكوين.

وأوضح رجبي أن استهلاك الكهرباء في الشهر الإيراني "خرداد"، الذي انتهى يوم 21 يونيو الماضي، ارتفع بنسبة 7%، وأن جزءا كبيرا من الارتفاع كان نتيجة أنشطة التعدين التي تستخدم أجهزة كمبيوتر عالية الطاقة.

وأكد رجبي على أن وزارة الطاقة تقوم بمراجعة اقتراح من أجل تسعير استهلاك الكهرباء لمثل هذه الأنشطة الرقمية، مع الأخذ في الاعتبار أن الطاقة المستهلكة في تعدين عملة بيتكوين واحدة تعادل الطاقة التي تستخدمها 24 وحدة سكنية لعام كامل.

وكانت التقارير الإعلامية قد أشارت إلى أن ارتفاع تعدين العملات الرقمية في إيران بفضل تكاليف الكهرباء المنخفضة في الدولة، حيث تقوم إيران بدعم سعر الكهرباء بشكل كبير.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أوضح نائب وزير الطاقة الإيراني أن هناك تزايد في مزارع التعدين في الدولة، وأن بعضها يستخدم المدارس والمساجد التي تتلقى كهرباء مجانا. كما ذكرت صحيفة إيران الحكومية اليومية أن هناك رجل يبلغ من العمر 35 عاما قام بإنشاء مزرعة تعدين في غابات شمال الدولة للاستفادة من الكهرباء المدعومة التي يحصل عليها بفضل عمله في مجال الزراعة.

وأوضح الموقع الصيني "8BTC" أن إيران أصبحت نقطة جذب للصينيين القائمين بالتعدين منذ العام الماضي بسبب انخفاض سعر الكهرباء.

كما أوضح الباحث في مجال البلوكتشين في شركة "Areatak" الإيرانية، نيما دهقان، أن شركته اجتمعت مع مستثمرين أجانب من أسبانيا واوكرانيا وأرمينيا وفرنسا يبحثون عن فرصة للمشاركة في صناعة تعدين العملات الرقمية بإيران، وفقا لتقرير نشرته صحيفة "كوينديسك" في ديسمبر 2018.
___
المصدر: investing