وقال خبراء لـ"مباشر" إن ارتفاع الأسعار بمنطقة الشرق الأوسط يعد في إطار الأمور الطبيعية والذي يتماشى مع الزيادة العالمية للأسعار.

وأرجع رئيس دراسات التوظيف لدى "ميرسر" الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هذا الارتفاع إلى الأداء القوي للدولار مقابل اليورو.

وأوضح تيد رفول، أن تصنيف الدول ذات العملات المرتبطة بالدولار ارتفع وفي مقدمتها الدرهم.

وتربط الدول الخليجية عملاتها بالدولار الأمريكي مما يحد من فرص تلك الدول في التمتع بسياسات نقدية مستقلة، فيما ظلت الكويت هي الدولة الخليجية الوحيدة التي تربط عملتها بسلة من العملات.

وأكد رفول بقوله إن دولة الإمارات على الرغم من ارتفاع الأسعار بها حالياً إلا أنها ما تزال موقِعاً جذاباً للوافدين بفضل التعويضات عالية التنافسية وانخفاض أسعار العقارات.

وقال إن الدولة تتميز بمعايير السلامة العالية والاقتصاد القوي، وسجل الاقتصاد الإماراتي نمواً بنسبة 2.2٪ في الربع الأول من العام 2019.

وأحرز الاقتصاد الإماراتي غير النفطي نمواً بنسبة 1.6 بالمائة في العام ذاته، وتعكس زيادة تكاليف المنتجات والخدمات الأداء الإيجابي للاقتصاد خلال تحوّله من الاعتماد على النفط والغاز واستمراره في النضج.

ووفقاً للدراسة، حلّت العاصمة السعودية الرياض ثالثاً عربياً، وفي المرتبة الـ 35 عالمياً.

وذكرت الباحثة الاقتصادية شيماء أحمد لـ"مباشر" أن الضريبة الانتقائية التي طبّقتها السعودية بين العوامل التي أدت إلى تصنيف الرياض المرتفع عربياً في تلك القائمة.