أعادت زيمبابوي عملتها المحلية "الدولار الزيمبابوي" من جديد، بعد أكثر من عقد من الزمان على إلغائها بسبب التضخم المفرط.

وقال البنك المركزي في زيمبابوي خلال بيان، اليوم الإثنين، إن "العملة المحلية أصبحت سارية المفعول على الفور، لن يتم قبول العملات التي تشمل الدولار الأمريكي وراند جنوب إفريقيا والذين تم استخدامهما منذ عام 2009".



وكانت الدولة الأفريقية قد تخلت عن الدولار الزيمبابوي بعد أن وصل معدل التضخم إلى 500 مليار بالمائة في عام 2008، وفقًا لصندوق النقد الدولي.

في حين استخدمت زيمبابوي منذ ذلك الحين مجموعة من العملات من القارة وخارجها بالإضافة إلى إصدار عملة من "بوند نوت" والأموال الإلكترونية باسم "أر.تي.جيه.إس دولار"، فقد طالبت بعض الإدارات والوكالات الحكومية حتى وقت قريب بالدفع بالعملة الأمريكية.

وأعلن البنك المركزي أيضًا سلسلة من الإجراءات الأخرى، بما في ذلك رفع معدل الفائدة إلى 50 بالمائة من 15 بالمائة.

كما تم وضع قيوداً لفترة 90 يومًا على التصرف في الأوراق المالية أو الأسهم المزدوجة المدرجة والتي تم شراؤها من قبل المستثمرين في بورصة زيمبابوي.
_______
المصدر: mubasher