استعد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 للافتتاح عند أعلى مستوى له على الإطلاق يوم الخميس، حيث تحسنت معنويات المستثمرين بعد أن فتح بنك الاحتياطي الفيدرالي الباب لخفض سعر الفائدة في وقت مبكر من الشهر المقبل، مما أدى إلى ارتفاع في وول ستريت.

في الساعة 6:35 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 24 نقطة أو حوالي 0.8٪ لتصل إلى 2،957. ومن شأن ذلك أن يدفعها إلى أعلى مستوى قياسي بلغ 2،954 يوم 1 مايو.



ارتفعت العقود الآجلة المميزة لمؤشر داو 208 نقطة، أو حوالي 0.8 ٪، لتصل إلى 26444، وهي خطوة من شأنها أن تأخذ متوسط ​​30 سهمها إلى أعلى مستوى له منذ سبتمبر 2018.

في الوقت نفسه، أشارت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 للتكنولوجيا الثقيلة إلى ارتفاع 91 نقطة، أو ما يقرب من 1.2٪، لتصل إلى 7979.

تخلى بنك الاحتياطي الفيدرالي عن التزامه "بالصبر" بعد اجتماع السياسة يوم الأربعاء، مشيراً إلى المخاوف المتزايدة بشأن التأثير الاقتصادي للتوترات التجارية العالمية والتضخم المنخفض.

بدلاً من ذلك، قال أنه "ستعمل حسب الاقتضاء للحفاظ على التوسع" و "مراقبة عن كثب تداعيات المعلومات الواردة على التوقعات الاقتصادية".

تقوم الأسواق الآن بالتحديد الكامل بتخفيض سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في اجتماع السياسة الفيدرالية القادم في 30-31 يوليو، وفقًا لـ أداة مراقبة أسعار الفائدة لدى Investing.com. يتم تحديد ما مجموعه 75 نقطة أساس للتخفيف بحلول نهاية العام.

رأى العديد من المستثمرين أن النغمة العامة أكثر تشاؤمًا من توقعاتهم، مما أدى إلى انخفاض عائد سندات الخزانة الأمريكية لمدة 10 سنوات إلى أقل من 2٪ لأول مرة منذ نوفمبر 2016.

ارتفعت أسعار الذهب أيضًا، حيث بلغت أفضل مستوياتها منذ سبتمبر 2013، بسبب المراهنات على تخفيضات أسعار الفائدة الثلاثة بنهاية العام.

ومع ذلك، فإن مثل هذه التخفيضات الحادة في أسعار الفائدة عندما تكون أسواق الأسهم عند أعلى مستوياتها على الإطلاق ستكون نادرة، إن لم تكن غير مسبوقة، مما يؤدي إلى تحذير بعض المحللين من أن توقعات السوق بالتخفيف ربما تكون قد تجاوزت الحد.
_______
المصدر: investing