انخفضت العملة الأوروبية الموحدة خلال تعاملات اليوم الثلاثاء أدنى حاجز 1.12 دولار بعد تصريحات رئيس البنك المركزي الأوروبي.

وفتح ماريو دراجي الباب أمام خفض محتمل لمعدل الفائدة أو اللجوء إلى تنفيذ مزيد من عمليات شراء السندات، بهدف الوصول إلى مستهدف التضخم.



وقال دراجي إن غياب التحسن الذي يحول دون العودة إلى مستهدف التضخم البالغ 2بالمئة سيستدعي اللجوء نحو مزيد من التحفيزات النقدية.

وأضاف دراجي: "مزيد من التخفيضات في معدلات الفائدة والحد من التدابير لاحتواء أي آثار جانبية لاتزال جزء من أدوات البنك".

وكان البنك المركزي الأوروبي راجع توقعاته بالنسبة لمعدل الفائدة في الشهر الجاري، حيث صرح بأن أول عملية في زيادتها من غير المحتمل أن تحدث قبل منتصف 2020.

وبحلول الساعة 9:25 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفض اليورو أمام الدولار بنحو 0.3 بالمئة ليصل إلى 1.1187 دولار.

وفيما تراجع أمام الجنيه الإسترليني بنحو 0.2 بالمئة مُسجلاً 0.8929 إسترليني.

وأكدت منطقة اليورو اليوم بيانات معدل التضخم عن الشهر الماضي والتي أظهرت تباطؤه إلى 1.2 بالمئة، في مقابل مستوى 1.7 بالمئة المسجل في أبريل/نيسان.
_________
المصدر: mubasher