انخفض الدولار الأمريكي يوم الاثنين بعد انخفاض نشاط الصناعات التحويلية في منطقة نيويورك إلى أدنى مستوى له منذ عامين ونصف العام في يونيو، في حين بقيت العملات الأخرى في صدارة اجتماعات البنوك المركزية.

انخفض مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.1٪ ليصل إلى 96.935 بحلول الساعة 11:25 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (15:25 بتوقيت جرينتش).



أظهرت بيانات يوم الاثنين أن نشاط التصنيع في منطقة نيويورك قد سجل انخفاضًا قياسيًا في يونيو، حيث تقلص النشاط الاقتصادي في المنطقة. هذه الأرقام ، إلى جانب ضعف التضخم وارتفاع مطالبات العاطلين عن العمل الأسبوع الماضي، عززت من حالة بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا العام.

في حين أنه من غير المتوقع أن يخفض البنك المركزي أسعار الفائدة في اجتماعه يومي الثلاثاء والأربعاء، من المتوقع أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بتخفيض أسعار الفائدة في يوليو، مع فرصة بنسبة 84.5٪، وفقًا لـ أداة مراقبة أسعار الفائدة لدى Investing.com.

على الجانب الآخر، يجتمع البنك المركزي الأوروبي في البرتغال ويتخذ بنك إنجلترا قرارًا بشأن سعر الفائدة يوم الخميس.

ارتفع الدولار قليلاً مقابل الين الياباني كملاذ آمن، حيث ارتفع تداول الدولار مقابل الين عند 108.62.

على الجانب الآخر، ارتفع اليورو بسبب ضعف الدولار، مع ارتفاع تداول اليورو مقابل الدولار بنسبة 0.3 ٪ ليصل إلى 1.1233. انخفض الجنيه الإسترليني، مع تراجع تداول الجنيه الإسترليني مقابل الدولار بنسبة 0.2٪ ليصل إلى 1.2562، في حين انخفض تداول الدولار الأمريكي مقابل الكندي بنسبة 0.1 ٪ ليصل إلى 1.3399.
________
المصدر: investing