نشرت شركة "بيت باي"، صاحبة منصة تداول العملات الرقمية ومزود لخدمة مدفوعات التشفير، دراسة استقصائية قامت بها لمستخدمي العملات الرقمية في بولندا في سبيل توضيح الصورة الخاصة بهذا المجتمع. وكانت الأسئلة الرئيسية المطروحة في هذا الاستطلاع هي: من يستخدم العملات الرقمية ولماذا.

لم تكن نتائج الدراسة مفاجئة، إذا بلغت نسبة الذكور المشاركين في الاستطلاع حوالي 90%، من ضمنهم 50% دون سن الأربعين، وكانت الفئة العمرية المسيطرة هم الذكور الذين تتراوح أعمارهم ما بين 31 إلى 34 عام.



وامتلك أغلبية المشاركين في الاستطلاع أكثر من عملة رقمية واحدة، وكانت أشهر العملات الرقمية المملوكة هي البيتكوين بنسبة بلغت 70%. وامتلك أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع أكثر من أربعة عملات رقمية مختلفة.

وبالنسبة للمعاملات المالية، يرى تسعة من كل عشرة مشاركين في الاستطلاع أن العملات الرقمية وسيلة آمنة لإجراء المدفوعات، في حين أن أغلبية المشاركين في الاستطلاع لم يجروا عملية شراء باستخدام العملات الرقمية، وقام 25% فقط بإجراء معاملة مالية واحدة على الأقل.

ومن بين هؤلاء الذين يستخدمون العملات الرقمية كعملات وليس كأداة استثمار، اشترى 15% منهم منتجات إلكترونية بالعملات، 3% اشتروا طعام، واستخدم 2% منهم العملات في السفر. وأعرب أكثر من 50% من المشاركين عن رغبتهم في استخدام العملات الرقمية كوسيلة للدفع مقابل خدمات السيارات. مع الأخذ في الاعتبار أن الوضع القانوني للعملات الرقمية في بولندا ومعظم أوروبا الوسطى في حالة تغير مستمر.

أما عن مستقبل التشفير، يعتقد أكثر من 90% من المشاركين أن استخدام العملات الرقمية كوسيلة للدفع سيصبح أكثر شعبية.

جدير بالذكر أن شركة "بيت باي" تم تأسيسها في عام 2014 من قبل سيلوستر سوزسك كأول منصة لتداول العملات الرقمية في بولندا، وحاليا تخدم المنصة أكثر من 800.000 عميل ولديها فريق عمل مكون من 200 شخص.
_________
المصدر: investing