تخصصت شركة "دادياني سانديكيت" في منطقة مايفير، غربي لندن، بشراء "بيتكوين" للمليارديرات المهتمين بالأصول الافتراضية، بحسب مجلة "فوربس".

وتعافت قيمة عملة "بيتكوين" كثيرًا على مدار شهري أبريل/نيسان ومايو/أيار وتجاوزت 9 آلاف دولار ارتفاعًا من أسفل 4 آلاف دولار بداية هذا العام، وهو ما أعاد العملة الرقمية إلى دائرة الضوء.

ويرى الخبراء، أن تدافع المليارديرات على شراء كميات هائلة من "بيتكوين" دفع سعرها للتضاعف أكثر من مرة وربع في أقل من 5 أشهر هذا العام، حسب فوربس.

ويتوقع الخبراء، أن هناك طرقا لتعويض هذا النوع من الزيادة في الأسعار، لكن بعد مستوى معين لا يوجد الكثير مما يمكنك فعله لمنع ذلك.

وتصف شركة "دادياني سانديكيت" نفسها بأنها "منصة استثمارية لتعظيم الحيازات الرقمية"، وتعمل على الوساطة بين كبار مشتري وبائعي "بيتكوين" بطريقة تشبه التوسط بين مقتني الأعمال الفنية، وقدمت مساعدات إلى عملاء يسعون للاستحواذ على 25% من سوق العملة الرقمية.

وتم إنشاء "دادياني سانديكيت" بواسطة تاجرة الأعمال الفنية "إليسا دادياني"، التي بدأت استخدام "بيتكوين" وقريناتها من العملات الرقمية للمرة الأولى قبل بضع سنوات استجابة لطلب المستثمرين، ويتم تشغيلها من خلال مكتب المؤسسة للأعمال الفنية "دادياني فاين أرت".

وتقول "دادياني": عندما أسست هذا الكيان، كان وسيلة للناس للاستفادة من أصول عملاتهم الرقمية، لكن وجدنا أن هناك أشخاصًا يريدوننا أن نساعد في شراء كميات هائلة من "بيتكوين"، أصبحنا أشبه بشبكة "الند للند" حيث يتداول العملاء أصولهم معًا مباشرة.

وأضافت، أن أحد العملاء طلب المساعدة في الاستحواذ على 25% من كل عملات "بيتكوين" المتاحة حاليًا، وأن هناك عددا من الكيانات التي تريد السيطرة على السوق، ورغم أن الأمر يبدو صعبًا، لكننا تلقينا تعليمات بالعمل على ذلك بالفعل.

ويبلغ عدد ربع جميع عملات "بيتكوين" المتداولة حاليًا (بما في ذلك التي اختفت بشكل نهائي ولا يمكن الوصول إليها) 4.5 مليون وحدة، وتصل قيمتها إلى 38 مليار دولار وفقًا لسعر 8.5 ألف دولار للعملة الواحدة.

هنا يكمن التحدي الرئيسي أمام "دادياني سانديكيت"، وهو كيفية شراء كميات كبيرة من العملة الرقمية دون التأثير على السوق، وبعدما زادت الأسعار هذا العام بنحو 120% فإن القيمة المقدرة لهذه الصفقات زادت بمليارات الدولارات.

وتؤكد "دادياني"، أن الاهتمام بـ"بيتكوين" لم يتراجع قط، واستفاد معرضي الفني من العملات الرقمية على مدار سنوات، رغم أن وسائل الإعلام ترسم صورة مختلفة عن هذا العالم الافتراضي.

ويقول"ماتي جرينسبان"، كبير محللي السوق لدى "إي تورو"، شراء كميات هائلة من "بيتكوين" سيدفع السعر للارتفاع، هناك طرق لتعويض هذا النوع من الزيادة في الأسعار، لكن بعد مستوى معين لا يوجد الكثير مما يمكنك فعله لمنع ذلك.

وأكد "جرينسبان" في مذكرة للعملاء: حتى الآن، يوجد عدد أكبر من العملات الرقيمة في أيدي مستثمري الأجل الطويل، الذين لن يكونوا على استعداد للتخلي عن حيازتهم بأي ثمن، ربما يكون هناك أقل من 5 ملايين وحدة يتم تداولها في الوقت الحالي.

وأضاف، أنه من بين 21 مليون "بيتكوين" (عدد الوحدات النهائي الذي سيبلغه السوق مستقبلا)، سيكون هناك العديد من العملات التي لن يتم تعدينها إلا بعد فترة طويلة، كما ستضيع كميات كبيرة منها للأبد، بحسب تقديرات "جرينسبان".
_____
المصدر: lomazoma