أكد رئيس الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول" أن البنك المركزي مستعد للتصرف بالشكل المناسب من أجل الحفاظ على التوسع الاقتصادي.

وقال باول خلال خطاب معد مسبقاً ألقاه في حدث ينظمه بنك الفيدرالي في ولاية شيكاغو، اليوم الثلاثاء، إن البنك المركزي يراقب التطورات الاقتصادية الحالية وأثر تصعيد الحروب التجارية على الاقتصاد.



وتابع: نحن لا نعلم كيف ولا متى سيتم حل هذه الإشكالية، لكننا نراقب تداعيات تلك التطورات عن كثب على توقعات الاقتصاد الأمريكي.

وشهدت الآونة الأخيرة تطورات جمة بشأن الأوضاع التجارية يأتي في مقدمتها تصعيد التعريفات المفروضة على الجانب الصيني وسط ردود انتقامية، إضافة إلى تهديد الرئيس دونالد ترامب بفرض رسوم على كافة السلع القادمة من المكسيك.

وأكد باول أن الفيدرالي قد يتصرف بالشكل الملائم من أجل الحفاظ على التوسع الاقتصادي في ظل سوق العمل القوي والتضخم الذي يقترب من مستهدف البنك البالغ 2 بالمئة.

وأوضح رئيس الفيدرالي أن التحديات التي سيواجهها البنك عند حدوث أزمة أخرى، وعلى رأسها البيئة الحالية من معدلات الفائدة المنخفضة والتي تترك مجالاً محدوداً أمام المركزي الأمريكي لتحريك الفائدة قبل أن يصل للصفر.

يذكر أن المستثمرون وبعض بنوك الأبحاث يتوقعون اتجاه الفيدرالي لخفض معدل الفائدة خلال العام الحالي، في مسعى لتعزيز النمو الاقتصادي.
__________
المصدر: mubasher