هبطت أسعار النفط اليوم الثلاثاء لأدنى مستوياتها منذ يناير، بفعل مؤشرات على أن تباطؤا اقتصادياً بدأ في التأثير سلباً على الطلب على الطاقة، وفي وقت تقول أكبر شركة لإنتاج النفط في روسيا، إنها تعارض تمديد تخفيضات مشتركة مع أوبك حتى نهاية العام.

وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت لشهر أقرب استحقاق 60.78 دولار للبرميل، بانخفاض 50 سنتاً أو 0.85% مقارنة مع سعر الإغلاق في الجلسة السابقة.

وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 52.80 دولار للبرميل، منخفضة 45 سنتا أو 0.85% مقارنة مع سعر التسوية السابقة.

والعقود الآجلة منخفضة نحو 20% دون ذرة 2019 التي بلغتها في أواخر أبريل، بينما سجل مايو أكبر انخفاض شهري منذ نوفمبر.

وتأثرت أسعار أنواع الطاقة الأخرى، مثل الفحم والغاز، أيضاً بفعل التراجع.



ولمنع تكون فائض في الإمدادات ودعم السوق، تكبح منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، بجانب بعض الحلفاء بما في ذلك روسيا، الإمدادات منذ بداية العام لدعم السوق.

وتخطط المنظمة لاتخاذ قرار في وقت لاحق من الشهر الجاري أو أوائل يوليو، بشأن ما إذا كانت ستواصل كبح الإمدادات.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أمس الاثنين، إن هناك اجماعاً ينشأ بين المنتجين لمواصلة العمل "للحفاظ على استقرار السوق" في النصف الثاني من العام.

وألمحت روسيا حتى الآن إلى أنها ستدعم سياسة مشتركة مع أوبك. لكن إيجور سيتشن رئيس "روسنفت"، أكبر شركة حكومية روسية لإنتاج النفط، قال اليوم إنه يتعين على روسيا أن تضخ النفط وقتما تشاء، وإنه سيسعى للحصول على تعويض من الحكومة إذا مددت التخفيضات.

ويشعر المنتجون بالقلق من أن التباطؤ الاقتصادي سيقلص استهلاك الوقود.
______
المصدر: alarabiya