رشح خبراء في سوق الصرف أبرز العملات المستفيدة والمتضررة من تصعيد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين في الفترة الراهنة.



أبرز العملات الرابحة

وتوقع "بنك أوف أمريكا" ارتفاع الين الياباني مع فرار المستثمرين من الأصول الخطرة، كما أوصى بالاتجاه نحو تداولات اليورو- ين، نقلاً عن وكالة "بلومبرج".

وشهد الشهر الجاري زيادة التعريفات الجمركية الأمريكية على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار حتى 25 بالمئة.

كما رفعت الصين الرسوم الجمركية على واردات من الولايات المتحدة بقيمة 60 مليار دولار، وسط تعثر المفاوضات التجارية.

فيما يرى "ويست باك بانكنج" أن السندات تمثل الرهان الأكثر أماناً.

العملات الأسوأ أداءً

أما أكثر العملات التي ستشهد تراجعاً في الأداء، فإن رئيس استراتيجية النقد الأجنبي في "ويست باك" أشار إلى أن عملتي تايوان وكوريا الجنوبية هم الأكثر عرضة للخسائر حال تصعيد الخلاف التجاري بين واشنطن وبكين.

وتابع: "الوون الكوري الجنوبي واليوان الصيني إلى جانب الدولار الكندي والأسترالي والتايواني معرضين للمخاطر..كما أن اليورو سينخفض بشكل كبير إلى حد ما".

فيما حذر "جولدمان ساكس" من العملات مثل اليورو والراند جنوب إفريقي والبيزو الشيلي، حيث يرى أنهم في مرمى النيران.

وصرح رئيس سوق صرف العملات الـ10 الكبار "ببنك أوف أمريكا" بأن كافة عوامل عدم اليقين والمخاطر المرتبطة بها والتي تواجه السوق منذ بداية العام لاتزال موجودة وفي بعض الحالات تزداد سوءًا.

وأضاف: "كل ذلك يجعل من سوق صرف العملة يواجه تحديات وحتى الآن نحن متمسكين بوجهة النظر التي تشير إلى أن الأمور ستزداد سوءً على المدى القصير".
_________
المصدر: mubasher