قفزت عملة البيتكوين بأكثر من الضعف خلال العام الحالي حتى الآن، هذه الحقيقة البسيطة تثير حماس مؤيدي ظهور هذا الأصل الرقمي حتى لو لم يمكن لأحد تحديد سبب هذا الاتجاه الصاعد.

وقامت شركة "إنديك سيجا" وهي مزود بديل للبيانات، بتكوين مؤشر مخصص يعتمد على معالجة اللغة الطبيعية لآلاف المستندات النصية في محاولة تهدف لشرح موجة الصعود القوية البالغة 28 بالمئة خلال شهر أبريل/ نيسان الماضي.



ومعالجة اللغة الطبيعية هي شكل من أشكال الذكاء الاصطناعي يستهدف رصد وتحليل دلالات النصوص والخروج بتوقعات للأداء.

وتوصلت الشركة إلى أن العملة الافتراضية الأكبر عملياً وصلت إلى حالة من النضج، نقلاً عن تقرير نشرته وكالة بلومبيرج.

وكانت البيتكوين سجلت في وقت سابق من تعاملات هذا الأسبوع مستوى أعلى 8 آلاف دولار للمرة الأولى في العام الحالي لكنها حققت مكاسب بأكثر من 120 بالمئة في العام الحالي حتى الآن مقارنة مع مستويات دون الـ4000 دولار في بداية 2019.


وتوضح نتائج الدراسة التي أجرتها "إنديك سيجا" أن هناك 3 محركات رئيسية وراء هذا الصعود في قيمة البيتكوين وهم: وجود محادثة أكثر تعقيداً حول البيتكوين، وتراجع المخاوف بشأن عمليات الاحتيال، والتحول في كيفية الحديث عن العملة في المستقبل مقارنة بالماضي.

وتشير دراسة إنديك سيجا إلى أن التوتر في المحادثات بشأن العملة الإلكترونية قد تغير بالشهر الماضي.

وظهر مؤشر المستقبل؛ وهو مقياس يرصد اتجاه المناقشات حول ما سيحدث على عكس ما حدث بالفعل، كمحرك رئيسي لسعر العملة خلال الشهر الماضي للمرة الأولى على الإطلاق.

ويرى الرئيس التنفيذي لشركة إنديك سكا "زاك سيلبرت" أن مؤشر رصد المستقبل يميل كذلك إلى الإشارة لتحركات الأسعار في الاتجاه الإيجابي خلال فترة المستقبل.

وقال سيلبرت: "فكروا في الأمر، يتحدث المسؤولون التنفيذيون عن الأشياء الجيدة التي يتوقعون حدوثها في مكالمة عبر الهاتف قبل حدوثها، لكنهم يذكرون الأخطاء فقط بعد حدوثها".



___
المصدر: mubasher