أوضحت شركة الأبحاث "شين أناليسيز" في دراسة جديدة نشرتها أن هناك 376 شخصا يمتلكون ثلث عملات الإيثريوم في العالم.



وأفادت كبير الاقتصاديين في الشركة، كيم غراوير، أن مالكي الكميات الكبيرة من العملات الرقمية معروفون في سوق التشفير باسم "الحيتان"، وهم من يمتلكون أصول رقمية في محافظ رقمية بدلا من منصات التداول. وأن عدد الحيتان مالكي عملات البيتكوين يصل إلى 448 شخصا يمتلكون حوالي 20% من أكبر عملة رقمية في العالم.

ودرست "شين أناليسيز" مدى تأثير حيتان الإيثريوم على سعر العملة، ووجدت الشركة أن أصحاب الحيازات الكبيرة لا يقومون بتحريك عملاتهم الرقمية غالبا، وأن معظمهم من مالكي العملات وليسوا متداولين.

وجدت الدراسة أيضا أنه عندما ينقل أحد الحيتان عملاته من الإيثريوم من محفظته الرقمية إلى منصة التداول يكون هناك تأثير صغير ولكنه مهم من الناحية الإحصائية على تقلبات السوق.

واستخلصت الدراسة أن معنويات المستثمرين وسعر البيتكوين هما مؤشران قويان على تداول الإيثريوم، وأن العملة ارتفعت بنسبة 48% بالتزامن مع ارتفاع سعر البيتكوين بنسبة 52% منذ بداية الشهر الجاري.

وتخطط غراوير إلى تحويل الدراسة إلى ورقة أكاديمية تحلل تأثير أصحاب الحيازات الكبيرة من الإيثريوم على سوق التشفير، كما تمت مناقشة هذه النتائج أثناء مؤتمر "Consensus 2019" لتقنية البلوكتشين والذي عقد في الفترة ما بين 13 إلى 15 مايو الجاري في نيويورك.

وأضافت غراوير أنها متحمسة بشأن جلب النماذج التي يتم تطبيقها على أسواق الأسهم إلى سوق العملات الرقمية، موضحة أن بيانات الدراسة تم جمعها من أوائل عام 2016 إلى نهاية شهر أبريل الماضي، أي قبل أن ترتفع أسعار كل من البيتكوين والإيثريوم في الأسابيع الأخيرة.

وقالت غراوير إنه من المؤسف أن الموجة الصعودية الحالية لم تحدث منذ شهر لتكون جزءا من الدراسة التي أجرتها الشركة، مؤكدة على أن الصلة بين سعر البيتكوين وسعر الإيثريوم تدعم نتائج الدراسة.
_________
المصدر: investing