بعد ساعات معدودة من إدراج عملة الريبل على منصتها، صرحت منصة التداول "كوين موشيون" الفنلندية عبر مدونتها أن الريبل لا تعتبر عملة رقمية بسبب مركزيتها الشديدة التي تتركز في أيدي مؤسسي شركة الريبل، وأن عملة الريبل هي عملة رقمية مركزية.

وأوضح المنشور تفاصيل رأي "كوين موشيون" حول عملة الريبل، وأنها ليست مدعومة بشبكة بلوكتشين تقليدية ولا يمكن تعدينها لذا فهي ليست عملة رقمية، بالإضافة لتحكم الشركة المنتجة لها وهي شركة "ريبل لابس" التي تصدر مجموعة من المنتجات الأخرى مثل شبكة ريبل التي تسمح باستخدام العملة الرقمية.



ولا تعد منصة تداول "كوين موشيون" هي الوحيدة التي تمتلك هذا الرأي بشأن عملة الريبل، فقد انتشر هذا الرأي بين أوساط عالم التشفير لفترة طويلة، وتظهر جهة ما كل بضعة أشهر لتكشف حقيقة عملة الريبل المركزية من وجهة نظرها.

ولكن الفارق هذه المرة هو أن الرأي يأتي من شركة يمكن أن تتعرض لخسارة بسبب هذه التصريحات، إذ لن تستفيد "كوين موشيون" أي شيء على الإطلاق من نشر هذه الآراء بشأن الريبل، وحقيقة أن منشور الشركة جاء بالتزامن مع بدء إدراج العملة على منصة التداول يوضح مدى اهتمام وقلق الشركة.

وأكدت "كوين موشيون" في منشورها على أن شبكة الريبل لا تستخدم تقنية البلوكتشين في تأمين المعاملات بل تستخدم تقنية أخرى تدعى "هاش تري"، التي قامت شركة ريبل بتسجيل براءة اختراعها. ومن خلال هذه التقنية يتم الجمع بين المعاملات والأرصدة في رقم واحد، والذي تقارنه الخوادم بين بعضها البعض للوصول إلى توافق في الآراء، هذه التقنية تعد أسرع من البلوكتشين ولكنها أكثر مركزية بكثير.

أما عن تعدين العملة، قالت "كوين موشيون" إن الريبل لا يتم تعدينها بنفس الطريقة التقليدية لأغلب العملات الرقمية، إذ تم إصدار 100 مليار عملة ريبل بالفعل، وتخطط الشركة لإطلاق نصفهم في الأسواق والاحتفاظ بالنصف الآخر، وحاليا يوجد حوالي 39% من عملات الريبل في الأسواق بينما تحتفظ الشركة ب61% من بقية العملات.

ونظرا لمركزية تقنية "هاش تري" وعدم تعدين الريبل بالشكل التقليدي، ترى "كوين موشيون" أن شركة الريبل تتحكم في العملة الرقمية في شكل يرقى إلى مستوى الاحتكار، مما يتناقض مع مباديء العملات الرقمية.
___________
المصدر: investing