المفكرة الاقتصادية ليوم الاثنين 05 نوفمبر


- - - Updated - - -

يقيس مستوى نشاط مديري المشتريات في القطاع الخدمي

الحقيقي أكبر من المتوقع جيد للعملة

تشير قراءة المؤشر فوق المستوى 50 إلى نمو القطاع الخدمي، في حين تشير قراءته دون المستوى 50 إلى انكماش

يشير إلى مدى تحسن القطاع الخدمي في بريطانيا. ويراقب المتداولون تلك الأنواع من الاستطلاعات بدقة. فغالبًا ما تعكس مؤشرات مديري المشتريات بيانات أداء الشركات. لذلك يعتبر مؤشرًا رائدًا للأداء الاقتصادي بشكل عام. يشير ارتفاع قراءة المؤشر على نحو أكبر من المتوقع إلى صعود الجنيه الاسترليني، فيما تشير قراءته بنحو أقل من المتوقع إلى هبوط الجنيه الاسترليني. يشمل مؤشر مديري المشتريات الخدمي البريطاني: خدمات النقل، والاتصالات، والوساطة المالية والأعمال فضلًا عن الخدمات الشخصية والحسابية، وخدمات تكنولوجيا المعلومات، وخدمات الفنادق والمطاعم. جدير بالذكر أن القطاع الخدمي يشكل 80% من إجمالي الناتج المحلي

يصدر بصفة شهرية في يوم العمل الثالث عقب إنتهاء الشهر


- - - Updated - - -


يتحدث حول الأسواق المالية وتأثيرها على السياسة النقدية من خلال الغرفة التجارية المشتركة بين كندا والمملكة المتحدة، في لندن. قد يتم طرح اسئلة من الحاضرين. يصدر نص الخطاب في الموعد المحدد ويتحد بولوز بعد 15 دقيقة

التلميحات شديدة الإيجابية جيدة للعملة

محافظ بنك كندا للفترة من فبراير 2008 حتى فبراير 2015. وعادة ما يصاحب حديثه تذبذبات بالأسواق حيث يحاول التجار فك لغز قرارات الفائدة في المستقبل

رئيس البنك المركزي والذي يتحكم في أسعار الفائدة قصيرة الأجل، فلدية القدرة على التأثير في قيمة العملة أكثر من أي فرد آخر. ويترقب التجار بشدة تلك الأحاديث من أحل استنباط مستقبل السياسة النقدية

- - - Updated - - -


يجري معهد إدارة التوريدات غير التصنيعي مسح على أكثر من 375 شركة بالقطاعات الكبرى بكافة أرجاء الولايات المتحدة؛ ويشمل القطاع الزراعي، والتعدين، والبناء، ووسائل النقل، والاتصالات، وتجارة الجملة وتجارة التجزئة. الجدير بالذكر أنه يوجد أربعة مكونات بهذا المؤشر وهم: نشاط الأعمال (مرتبط بمؤشر الإنتاج بشكلٍ وثيق) والطلبات الجديدة، والتوظيف، وتسليم التوريدات (يعرف أيضًا باسم أداء البائع) ويتم تعديل الثلاث مكونات الأولى على أساس موسمي ولكن مكون تسليم التوريدات غير معدل على أساس موسمي. وإذا جاءت القراءة فوق المستوى 50% يشير ذلك إلى تباطؤ وتيرة التسليم ودون المستوى 50% يشير إلى سرعة وتيرة التسليم، بالرغم من ذلك فإن تباطؤ وتيرة التسليم يعد أمرًا إيجابيًا للاقتصاد، حيث تشير إلى تزايد معدلات الطلب وعدم قدرة البائعين على تلبية هذه الطلبات على وجه السرعة. الجدير بالذكر أن القراءة فوق المستوى 50% تشير إلى توسع القطاع غير التصنيعي بوجهٍ عام، أما دون المستوى 50% فيشير إلى انكماشه

الحقيقي أكبر من المتوقع جيد للعملة

في حالة تسجيل المؤشر لقراءة أعلى من 50.0 فإن هذا يعني توسعاً في الصناعة أما في حالة تسجيله أقل من 50.0 فإن هذا يعني هذا انكماش الصناعة .علاوة على ذلك، فهو مسح لأكثر من 400 مؤشر رائد ، حيث يطالب بتحديد المستوى النسبي لظروف الأعمال متضمنة التوظيف و الإنتاج و الطلبات الجديدة و الأسعار و التوريدات و أعمال الجرد. غير المصدر من الطريقة المحاسبية للسلسة الزمنية للبيانات على غرار صيغة شهر فبراير 2008

يعد مؤشر رائد لقياس الوضع الاقتصادي؛ تتأثر الأعمال سريعًا بأوضاع السوق ويحظى مديري المشتريات بنظرة ثاقبة حول تطلعات الشركة بشأن الاقتصاد. يراقب المتداولون هذا المؤشر بدقة؛ حيث يوفر هذا المؤشر بيانات مبكرة عن أداء الاستثمارات. وقد يعتبر مؤشر رائد لأداء النشاط الاقتصادي بوجهٍ عام. ويرغب المتداولون بسوق الأسهم رؤية تحسن وتيرة الاقتصاد لأن تعافي نشاط الأعمال يعني زيادة أرباح الشركات، بينما يفضل متداولي سوق السندات تباطؤ وتيرة النمو لأن تداولاتهم تتأثر بشدة إذا ما كان الاقتصاد ينمو بشكلٍ سريع، مما قد يخلق ضغوط انكماشية

يصدر بصفة شهرية في يوم العمل الثالث عقب نهاية الشهر